بريطانيا

رؤساء وملوك العالم يهنئون بولادة وريث العرش الثالث لبريطانيا

توالت برقيات التهنئة الثلاثاء على الأميرين وليام وكيت بمناسبة ولادة الطفل الملكي الثالث في ترتيب الخلافة على عرش بريطانيا، والرئيس الأمريكي أوباما وزوجته ميشال كانا من أوائل المهنئين بقدوم "أمير كامبريدح وصاحب السمو الملكي". وبمناسبة ولادة الأمير تخلت الأجهزة الملكية في بريطانيا عن القواعد القديمة في الإعلان عن المولود الملكي.

إعلان

 انجبت كايت دوقة كامبريدج وزوجة الامير وليام صبيا هو الثالث في ترتيب خلافة العرش الانكليزي بعد ظهر الاثنين في مستشفى سانت ماري في لندن على ما اعلن قصر باكينغهام لسكان بريطانيا والعالم الذين كانوا يترقبون هذا الحدث السعيد.

يظهر وليام وكاتي بصورة الاهل العصريين الا ان البروتوكول المحيط بولادة طفلهما الذي سيكون ملكا او ملكة لانكلترا في يوم من الايام مستقبلا يتتبع قواعد تستمد جذورها احيانا من تقاليد قديمة جدا:

- في الماضي كان يفترض ان يحضر وزير الداخلية الولادة للتحقق من ان الطفل شرعي. لكن هذا التقليد لم يعد متبعا منذ الثلاثينات. في المقابل قرر وليام كما فعل والده تشارلز والبيرت زوج الملكة فيكتوريا ان يحضر ولادة الطفل.

- الملكة وافراد العائلة المالكة الرئيسيون واهل كايت هم اول من سيبلغ بالنبأ السعيد.

- من ثم يتبلغ المواطنون من خلال اعلان موقع من الاطباء الملكيين يوضع على لوح في ساحة قصر باكينغهام هو نفسه الذي استخدم لاعلان ولادة الامير وليام. ومواكبة للحداثة، سيصدر القصر بيانا وينشر النبأ عبر تويتر وفيسبوك.

- ستطلق طلقات مدفع بعد ذلك تحية للولادة (62 طلقة من برج لندن و41 في متنزه غرين بارك القريب من قصر باكينغهام) وسيرفع العلم البريطياني فوق كل الابنية الرسمية.

- وزارة الداخلية ستبلغ بعد ذلك رئيس بلدية لندن والسكرتير الخاص لملكة يبلغ بدوره الحكام العامين في دول الكومونولث.

- قد لا يكشف عن اسم المولود الملكي قبل ايام عدة. وقد انتظر البريطانيون اسبوعا كاملا قبل معرفة اسم وليام وشهرا لمعرف اسم تشارلز.

- في المقابل يعرف من الان ان الطفل سيحصل على لقب امير او اميرة كامبريدج وسيطلق عليه لقب "صاحب السمو الملكي".

- سيعمد في الكنيسة الانغليكانية التي سيرئسها يوما في نسخة عن الرداء المصنوع من الدانتيل والساتان الذي ارتدته الابنة الكبرى للملكة فيكتوريا العام 1841. والرداء الاصلي لم يعد مستخدما لحفظه.

- وقد عمد وليام من قبل رئيسة اساقفة كانتربري في قاعة الموسيقى في قصر باكينغهام مع مياه اخذت من نهر الاردن وقد وضعت في حوض فضي منحوت بازهار النيلوفر ويستخدم منذ اجيال عدة من قبل العائلة المالكة.

- يكون للاطفال الملكيين عادة خمسة الى ست عرابين المعروف منهم الامير هاري شقيق وليام وبيبا وجيمس شقيقة كايت وشقيقها.

أ ف ب

وتتالت رسائل التهنئة بولادة الطفل الملكي الذي لم يكشف عن اسمه بعد، "بصحة جيدة". ويحمل الطفل من الان لقب امير كامبريدج وصاحب السمو الملكي.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما وزوجته ميشال من اوائل من هنأ دوق ودوقة كامبريدج "بهذه المناسبة السعيدة المتمثلة بولادة طفلهما الاول".

ومن كندا وجه الحاكم العام ورئيس الوزراء اصدق التهاني الى وليام وكايت باسم هذه الدولة العضو في منظمة الكومنولث.

وفي استراليا، قال رئيس الوزراء كيفن راد في بيان ان بلاده تشارك "العائلة المالكة فرحتها ولا سيما الامير تشارلز لولادة حفيده وفرحة الملكة اليزابيث الثانية بولادة حفيد لنجلها".

وانضمت فرنسا وروسيا الى مجموعة المهنئين بولادة امير كامبريدج اليوم الثلاثاء.

فقد عبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وصديقته عن "احر التهاني" للزوجين. وكتب هولاند في رسالة الى الامير وليام وزوجته ان "النبأ السعيد بولادة الامير افرح الشعب الفرنسي".

واضاف "ارغب انا وفاليري تريرفيلر ان نعبر لكم عن تمنياتنا الصادقة بالفرح والسعادة للعائلة التي كبرت".

اما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فاكتفى بتهنئة الملكة اليزابيث على ولادة حفيد لابنها، متمنيا "الصحة الجيدة للمولود ولدوقة كامبريدج وكل افراد العائلة الملكية".

وكتب الامين العام للحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا ان الحكومة "تهنىء العائلة الملكية البريطانية والشعب البريطاني"، مذكرا بان رئيس الوزراء شينزو ابيه وجه رسالة تهنئة الى نظيره البريطاني ديفيد كاميرون.

واضاف "نتمنى للمولود الجديد الصحة الجيدة ونأمل مع هذا الحدث ان يشعر الشعب الياباني بانه اكثر قربا من بريطانيا".

وفي اسرائيل، عبر الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن تهانيهما على صفحتيهما على فيسبوك.

وكتب بيريز "باسم شعب دولة اسرائيل اود ان اعبر لسموكما عن فرحتنا الكبيرة بولادة ابنكم -- مولود ملكي في البلد الاكثر ديموقراطية في العالم. من القدس نصلي من اجل صحته ومستقبله وسلامه".

وفي طهران، وجه الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي رسالة صغيرة خلال لقائه الاسبوعي مع الصحافيين.

وقال "اهنىء سمو ملكة انكلترا وولي العهد على هذا الحدث. انه مصدر فرح".

وكان الاعلان عن الحدث السعيد اثار حمى جامحة على شبكات التواصل الاجتماعي وقد قوبل بالتصفيق الحار من قبل الجموع التي وقفت امام بوابات القصر الكبيرة.

وتحت عجلة "لندن آي" التي ارتدت الازرق والابيض والاحمر وفي ساحة ترافلغار سكوير حيث اضيئت النوافير باللون ازرق على شرف الصبي، احتفل مئات البريطانيين والسياح بالولادة فيما القمر بدر.

وقال الامير وليام "نحن سعداء جدا" معلنا انه سيمضي ليلته في المستشفى الى جانب زوجته بعدما حضر الولادة.

وقد قلبت الاجهزة الملكية خططها في اللحظة الاخيرة. وتخلت عن القواعد القديمة المعتمدة خوفا من تسرب النبأ ونشرت بيانا رسميا تماشيا مع تطور العصر.

وجاء في البيان ان الصبي الذي يأتي في المرتبة الثالثة في ترتيب خلافة العرش البريطاني "ولد بصحة جيدة" في الساعة 16,24 (15,24 ت غ). وقد حطم الرقم القياسي في وزن الاطفال الملكيين الذين ولدوا في الحقبة الاخيرة على ما يفيد خبراء اذ بلغ وزنه 3,8 كيلوغرامات على ما اعلن القصر.

وقال الطبيب الملكي ماركوس سيتشيل الذي شارك في عملية التوليد "انه طفل رائع وجميل". واضاف الاطباء ان المولود الجديد ووالدته "في صحة جيدة". وكانت كايت شهدت بدايات حمل صعبة مع غثيان شديد وجدل حول انتحار ممرضة.

وقال الامير تشارلز "زوجتي وانا سعيدان جدا بولادة اول حفيد لي. انها لحظة خاصة جدا بالنسبة الى وليام وكاثرين ونحن سعداء جدا لهما بولادة هذا الطفل".

وعلق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "انها لحظة مهمة بالنسبة الى امتنا".

وبعيد الاعلان الرسمي، وضع اعلان يحمل توقيع الاطباء الملكيين ويحدد ساعة ولادة الطفل الملكي وجنسه على لوح نصب على قاعدة في باحة قصر باكينغهام. وكان يفترض ان يشكل هذا التقليد الذي احترم قبل 31 عاما عند ولادة الامير وليام، الاعلان الرسمي الاول للولادة لو لم يتقرر اصدار البيان الرسمي تماشيا مع العصر.

وقام بعد ذلك موظف في القصر ارتدى اللباس الاحمر والذهبي باعلان الولادة بصوت جهوري في باحة القصر.

وقد لا يكشف عن اسم المولود قبل ايام عدة. وكان البريطانيون انتظروا اسبوعا قبل ان يتبلغوا اسم وليام وشهرا قبل ان يعلموا باسم والده تشارلز.

وكانت مكاتب المراهنات تعول بغالبيتها على ولادة طفلة. اما الاسم المفضل للصبي من خلال هذه المراهنات فهو جورج او جيمس.

وهتفت الجموع امام قصر بكاينغهام "انه صبي" وقد اختارت الكثير من الصحف في عددها الثلاثاء ان تعتمد هذا العنوان.

وقال ماثيو ودونا هارولد وهما سائحان من ولاية ميشغان الاميركية "تتصدر اخبار الطفل الملكي وسائل الاعلام يوميا في الولايات المتحدة وطلب منا ان نعود بكثير من التذكارات المتعلقة بالطفل".

صور بالقرب من كنيسة ويستمنستر يوم الزفاف الملكي

وعمت الحماسة نفسها اوساط الصحافيين الاتين من العالم باسره والمتمركزين امام مستشفى سانت ماري منذ اسابيع بانتظار مجيء الطفل الملكي الذي كان متوقعا في منتصف تموز/يوليو، منذ ادخال كايت الى المستشفى فجر الاثنين.

وقد انضم اليهم 200 صحافي جديد. لكن الصحافيين والمصورين فوتوا وصول وليام وكايت الى المستشفى اذ انهما دخلا من باب خلفي، باستثناء مصور واحد ابلغ الاخرين.

وكان اعلان دخول كايت الى المستشفى اقتصر على بيان من 45 كلمة. ويرجح عدم ظهور كايت ووليام وطفلهما علنا لمدة ايام لا بل اسابيع ، بعد الصورة الرسمية التي ستلتقط لهم عند خروجهم من المستشفى.

ويتوقع ان تتواصل الاحتفالات الثلاثاء مع اطلاق 103 طلقات مدفع احتفالا بولادة الطفل : 62 طلقة من برج لندن و41 من متنزه غرين بارك. في لندن 

واضاف "ان يصبح المرء جدا هو لحظة فريدة في حياة كل منا كما كرر امامي اشخاص كثيرون في الاشهر الاخيرة. لذا انا فخور جدا وسعيد بان اكون جدا للمرة الاولى وننتظر رؤية الطفل بفارغ الصبر".

it
حالة انتظار وترقب للمولود الملكي في بريطانيا

وبعيد اعلان الولادة، غادرت سيارة سوداء تقل موظفا يحمل رسالة قسم التوليد في المستشفى متجهة وسط مواكبة الى قصر باكينغهام، مقر اقامة الملكة في لندن.

والرسالة هي اعلان وقعه اطباء ملكيون يحدد موعد ولادة الطفل الملكي اضافة الى جنسه، وقد وضعت على قاعدة في باحة قصر باكينغهام هي نفسها القاعدة التي استخدمت عند ولاية وليام.

وتجمع بضع مئات من البريطانيين امام قصر باكينغهام للاحتفال بالحدث حاملين الات التصوير لتاريخه.

 

ا ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم