تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة التونسية تعتقل شخصين حاولا قتل جندي وثالثا متنكرا في زي عسكري

اعتقلت الشرطة التونسية في منطقة باردو وسط العاصمة رجلين حاولا قتل جندي وثالثا متنكرا في زي عسكري. واعتقلت الأشخاص الثلاثة قرب ميدان يتظاهر فيه الآلاف من التونسيين الذين يطالبون بحل الحكومة والمجلس التأسيسي. وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أن "الشرطة العدلية بباردو تعهدت بالموضوع".

إعلان

اعتقلت الشرطة في مدينة باردو وسط العاصمة رجلين حاولا قتل جندي وثالثا متنكرا في زي عسكري نظامي قرب ميدان يتظاهر فيه منذ ايام آلاف من المطالبين بحل المجلس التاسيسي (البرلمان) والحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية وآلاف من مؤيدي الحكومة حسبما اعلنت وزارة الداخلية الجمعة.

الرئيس التونسي منصف المرزوقي يؤكد على ضرورة العودة إلى الحوار الوطني-2013/07/30

وقالت الوزارة في بيان "تسنى الخميس لأعوان مركز الأمن الوطني بباردو إيقاف نفرين تعمدا الاعتداء على جندي متطوع بالعنف الشديد بواسطة آلة حادة ومحاولة سلبه".

وأضافت ان الجندي الذي نقل الى المستشفى "حالته خطرة" وان "تم الاحتفاظ بالمظنون فيهما على ذمة الأبحاث".

واعلنت الوزارة في بيان ثان "تمكنت وحدات تابعة للحرس الوطني (الدرك) مساء الخميس من ضبط نفر (43 سنة) على مستوى المركب التجاري +باردو سنتر+ منتحلا صفة عسكري ومرتديا للزي النظامي برتبة وكيل أول".

وأضافت "بالتحري معه تبين أنه مفتش عنه لفائدة المحكمة الابتدائية بأريانة (قرب العاصمة) من أجل الاعتداء بفعل الفاحشة (الاغتصاب) ومحكوم بثمانية أشهر سجنا".

وتابعت "تعهدت فرقة الشرطة العدلية بباردو بالموضوع".

وهذه اول مرة تعلن فيها الاجهزة الامنية عن اعتقال تونسي متنكر في زي عسكري نظامي منذ الاطاحة مطلع 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

العريض يعبر عن "حرصه على نجاح المسار الديمقراطي" في تونس-2013/07/29

والاثنين الماضي قتل مسلحون مجهولون في جبل الشعانبي من ولاية القصرين (وسط غرب) على الحدود مع الجزائر 8 عسكريين تونسيين وسرقوا اسلحتهم ولباسهم العسكري.

وحذر خبراء في مكافحة الارهاب من ارتداء "ارهابيين" ملابس عسكرية لتنفيذ عمليات تخريبية في تونس.

ومنذ اغتيال محمد البراهمي النائب المعارض بالبرلمان الذي قتل بالرصاص في 25 يوليو/تموز تنظم المعارضة تظاهرات ليليلة في باردو امام مقر المجلس التاسيسي للمطالبة بحل المجلس والحكومة وتشكيل حكومة "انقاذ وطني" تضم شخصيات مستقلة.

كما ينظم مساندو الحكومة مظاهرات في نفس المكان الذي نصبت فيه قوات الامن الاسلاك الشائكة للفصل بين الشقين.

أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.