تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حسن نصر الله: "زوال إسرائيل مصلحة وطنية لكل بلدان المنطقة"

قال حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في خطاب أمام الآلاف من أنصاره في الضاحية الجنوبية ببيروت إن "زوال إسرائيل هو مصلحة وطنية لكل بلدان المنطقة"، مؤكدأن "شيعة علي بن أبي طالب في العالم لن يتخلوا عن فلسطين ولا عن مقدسات الأمة في فلسطين"، بحسب تعبيره.

إعلان

 

شارك الامين العام لحزب الله حسن نصرالله شخصيا عصر الجمعة في احياء يوم القدس العالمي، في احتقال اقامه الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت، بحسب ما افاد مصور في وكالة فرانس برس.

ووجه نصرالله في ظهوره العلني الاول منذ ايلول/سبتمبر الماضي، الشكر الى ايران وسوريا على "كل ما قدمتاه من اجل فلسطين"، مؤكدا ان الشيعة لن يتخلوا عن القدس، ومعتبرا ان "زوال اسرائيل" هو مصلحة لكل المنطقة.

وافاد المصور ان نصرالله أطل على مسرح مجمع سيد الشهداء في الضاحية الجنوبية قرابة الساعة 17:30 عصرا (14:30 تغ) حيث تجمع الآلاف من انصار الحزب لاحياء يوم القدس الذي اعلنه مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران الامام الراحل روح الله الخميني في الجمعة الاخيرة من رمضان من كل عام.

وعلى وقع هتافات "لبيك يا نصرالله" و"يا الله ويا الله، احفظ لنا نصرالله"، حيا الامين العام للحزب الشيعي مناصريه الذين رفعوا اعلام الحزب والاعلام الفلسطينية، قبل ان يعتلي منبرا خشبيا كان مخفيا خلف ستائر.

وقال نصرالله في الخطاب الذي استمر قرابة 40 دقيقة "في يوم القدس يجب ان نتوجه بالشكر الجزيل الى الجمهورية الاسلامية في ايران والى الجمهورية العربية السورية على كل ما قدمتاه من اجل فلسطين وقضية القدس وما قدمتاه لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين، مما ادى الى الحاق اكثر من هزيمة بهذا العدو"، في اشارة الى اسرائيل.

وتعد ايران وسوريا ابرز داعمتين للحزب الشيعي الذي يملك ترسانة عسكرية يؤكد انها مكرسة لمقاومة اسرائيل التي احتلت اجزاء واسعة من جنوب لبنان وشرقه حتى العام 2000.

وانتقد نصرالله بنبرة حازمة الدول التي تدعم "الجماعات والتيارات التكفيرية" في المنطقة والعالم الاسلامي، معتبرا انها تقدم "خدمة" لاسرائيل واميركا.

وقال "ان كل من يرعى الجماعات والتيارات التكفيرية على امتداد العالم الاسلامي (...) ويدفع بهم الى ساحات القتال والقتل في اكثر من بلد هو الذي يتحمل بالدرجة الاولى مسؤولية كل المصائب والدمار الحاصل والذي يقدم اكبر واعظم الخدمات لاسرائيل واميركا في المنطقة".

it
ar/ptw/2013/06/14/WB_AR_NW_SOT_NASRALLAH_4_NW349165-A-01-20130614.mp4

وتشهد دول عدة في العالم العربي صراعات تحولت في الكثير منها الى نزاعات دامية، تشارك فيها جماعات اسلامية متشددة، منها سوريا التي يشارك الحزب في القتال الى جانب قواتها النظامية في المعارك ضد المقاتلين المعارضين، في النزاع المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011.

ودعا نصرالله الى "وعي هذه المخاطر وبذل الجهود المضنية في كل بلد لحل مسائله بالحوار السياسي الداخلي ووقف نزيف الدم، من سوريا الى تونس الى ليبيا الى مصر الى البحرين الى العراق الى باكستان وافغانستان والصومال".

وشدد الامين العام لحزب الله على "أولوية" الصراع العربي الاسرائيلي، معتبرا ان "زوال" اسرائيل مصلحة لكل دول المنطقة وشعوبها.

وقال "البعض قد يظن ان زوال اسرائيل هو مصلحة فلسطينية. صحيح هو مصلحة فلسطينية، لكن ليس فقط. هو مصلحة العالم الاسلامي، هو مصلحة العالم العربي كله، هو ايضا مصلحة وطنية لكل بلد من بلدان المنطقة".

اضاف "هنا لا يمكن التفريق بين المصلحة الوطنية والمصلحة القومية".

كذلك، انتقد نصرالله ما اعتبرها حملات "التحريض المذهبي" ضد الشيعة في العالم العربي ذي الغالبية السنية، معتبرا ان الهدف منها "ان ننسى نحن الشيعة فلسطين".

وقال بصوت عال وقبضة مرفوعة "نريد ان نقول لكل عدو وكل صديق (...) نحن شيعة علي بن ابي طالب في العالم لن نتخلى عن فلسطين ولا عن شعب فلسطين ولا عن مقدسات الامة في فلسطين".

وهي المرة السادسة يظهر فيها نصرالله شخصيا منذ الحرب بين اسرائيل وحزبه في تموز/يوليو 2006. واعتاد الامين العام لحزب الله ان يلقي خطاباته عبر شاشات عملاقة تنصب امام تجمعات جماهيرية.

وشارك للمرة الاخيرة في تظاهرة في الضاحية الجنوبية، المعقل الاساسي للحزب، احتجاجا على فيلم اعتبر مسيئا للنبي محمد.

أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.