تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حرس الحدود الأردني يحبط عملية تهريب أسلحة ومخدرات من سوريا

أحبط حرس الحدود الأردني عملية تهريب كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمخدرات من سوريا كانت بطريقها إلى المملكة بحسب بيان أعلنته القوات المسلحة الأردنية. ولم يحدد المصدر عدد المهربين أو جنسياتهم.

إعلان

اعلنت القوات المسلحة الاردنية في بيان ان حرس الحدود احبط مساء الخميس محاولة لتهريب كميات من الاسلحة وكميات "كبيرة" من الذخائر والمخدرات من سوريا الى المملكة. وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان ان "قوات حرس الحدود ضبطت مساء اليوم (الخميس) على الحدود الشمالية (مع سوريا) كميات من الاسلحة وكميات كبيرة من الذخائر والمخدرات مختلفة الانواع اثناء محاولة تهريبها الى المملكة".

ولم يحدد المصدر في البيان الذي نشرته وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) كميات او انواع الاسلحة المضبوطة او عدد المهربين و جنسياتهم.

الا ان صحيفة "الرأي" الحكومية الصادرة الجمعة وصفت كمية الاسلحة ب"الكبيرة" واشارت الى انها تضمنت "اسلحة فردية واتوماتيكية".

ونقلت الصحيفة عن قائد حرس الحدود العميد حسين الزيود قوله انه "تم القبض على مجموعة من الاشخاص المتورطين في عملية تهريب تلك الاسلحة، وتم فتح تحقيق لمعرفة اسباب تهريبها والغاية من ادخالها الاردن".

ولم يتسن لفرانس برس الحصول على تفاصيل من مسؤول رسمي.

وكانت قوات حرس الحدود الاردني احبطت في 6 حزيران/يونيو الماضي محاولة لتهريب كمية كبيرة من الاسلحة من سوريا الى المملكة والقت القبض على مجموعة من المهربين الذين لم تحدد جنسياتهم او عددهم حينها.

it
ar/ptw/2013/07/30/WB_AR_NW_PKG_ZAATARI_UN_AN_APRES_NW413881-A-01-20130730.mp4

وقد شدد الاردن، الذي يقول انه يستضيف نحو 550 الف لاجىء سوري، اجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن العشرات من الجهاديين لمحاولتهم التسلل الى الجارة الشمالية للقتال هناك. ورفضت المملكة غير مرة اتهام دمشق لها بالسماح للجهاديين بعبور حدودها للقتال الى جانب المعارضة المسلحة في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الاسد او ادخال اسلحة. واسفر النزاع الدائر في سوريا منذ آذار/مارس 2011 عن مقتل اكثر من 100 الف شخص بحسب ارقام الامم المتحدة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.