تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حسن روحاني يتسلم مهام رئاسة الجمهورية الإيرانية

نصب اليوم السبت رجل الدين المعتدل حسن روحاني رئيسا للجمهورية الإيرانية الإسلامية بعد أن صادق المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي على انتخابه. وقال روحاني في خطاب حفل التنصيب "إن البلاد بحاجة إلى تصميم وطني على الابتعاد عن التطرف وتبني سياسات معتدلة".

إعلان

تولى رجل الدين المعتدل حسن روحاني رسميا السبت مهام الرئاسة في ايران واعدا بالعمل على "رفع العقوبات الظالمة" عن بلاده، خلال حفل بثه التلفزيون الرسمي مباشرة.

وكتب المرشد الاعلى علي خامنئي في مرسوم تنصيب روحاني الذي تلاه رئيس مكتبه "ان اختيار رجل كفوء خدم مؤسسات (الجمهورية الاسلامية) لثلاثة عقود وقاوم كرجل دين في وجه الاعداء انما يوجه رسالة وفاء للنظام وثقة في رجال الدين".

وتابع خامنئي "ان هذا التأييد سيتواصل طالما انه يبقى وفيا لقيم النظام الاسلامي ومثله العليا، ويدافع عن المستضعفين ويقاوم الاستكبار".

وسلم خامنئي بعد ذلك مرسوم التنصيب الى روحاني الذي قبل كتفه الايسر في علامة وفاء له.

وبدوره تعهد روحاني في خطاب تنصيبه بالعمل على "انقاذ الاقتصاد واحياء التوافق البناء مع العالم واتخاذ خطوات جديدة لصون عظمة ايران وضمان المصالح الوطنية ورفع العقوبات الظالمة" المفروضة على البلاد بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وقال روحاني "ان البلاد بحاجة الى تصميم وطني على الابتعاد عن التطرف و(تبني) سياسات معتدلة".

وتابع ان "مطالب الشعب مشروعة ولو انه من الصعب تحقيقها دفعة واحدة".

كذلك حذر خامنئي في خطاب الى انه "علينا الا نتوقع ان تتم تسوية المشكلات في وقت سريع".

وقال المرشد الاعلى ان "ضغوط الاعداء" تظهر انه ينبغي "تعزيز البلاد من الداخل" مضيفا ان "الاعداء لا يفهمون لغة المنطق".

وجرى حفل التنصيب في حسينية الامام الخميني في مجمع المرشد الاعلى بوسط طهران وكان خامنئي جالسا على كرسي تحت صورة للامام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية.

وجلس ارضا الى جانبه رؤساء السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية والرئيس السابق محمود احمدي نجاد والرئيس الجديد روحاني ورئيس مجلس صيانة الدستور.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.