تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الغنوشي يقترح إجراء استفتاء ويؤكد أن الجماعات المتشددة مخترقة لضرب النهضة

أ ف ب

أكد الاثنين راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية التي تهيمن على الائتلاف الحاكم في تونس أن حزبه مستعد لاستفتاء شعبي إذا أصر معارضوه على التظاهر مطالبين بحل الحكومة. وقال الغنوشي إن المتشددين الإسلاميين المتورطين في اغتيالات سياسية ويهاجمون قوات الأمن مخترقون من جماعات سياسية تهدف إلى ضرب النهضة.

إعلان

 المعارضة والمركزية النقابية في تونس تدعوان إلى التظاهر الثلاثاء

 أبدى راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاسلامية التي تقود الحكومة في تونس اليوم الاثنين استعداده لتقديم مزيد من التنازلات للمعارضة العلمانية لانهاء الازمة السياسية في البلاد لكنه قال ان حزبه مستعد لاستفتاء شعبي اذا اصر المحتجون على في التظاهر ضد الاسلاميين في استعراض ثقة ضد خصومه المطالبين بحل الحكومة والمجلس التأسيسي.
وفجر اغتيال المعارض العلماني محمد البراهمي قبل عشرة أيام اسوأ أزمة سياسية في البلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل اكثر من عامين في انتفاضة شعبية. وتطالب المعارضة العلمانية بحل الحكومة والمجلس التأسيسي.
وقال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة في مقابلة مع رويترز ان حزبه منفتح على الحوار مع كل الفرقاء السياسين لكنه لا يقبل شروطا مسبقة.

الغنوشي يعلق على اغتيال البراهمي 2013/07/25

وقال زعيم حركة النهضة الذي عاد لتونس بعد الثورة التي اطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 من منفاه في لندن ان سحب او تأجيل عرض قانون العزل السياسي الذي يتيح اقصاء عدد كبير ممن عملوا مع النظام السابق امر ممكن اذا وصل الفرقاء السياسيين الى اتفاق.
وقالت المعارضة العلمانية إنها لن تقبل بأقل من حل الحكومة وتشكيل حكومة انقاذ يرأسها مستقل وحل المجلس التأسيسي. ولكن حركة النهضة الاسلامية قالت انها ترفض حل المجلس التأسيسي وترفض تغيير رئيس الوزراء معتبرة ذلك خطا احمر.
لكن الغنوشي قال "اذا اصروا على الغاء المسار الانتقالي نحن نقول لهم تعالوا لنذهب الى استفتاء شعبي.
الغنوشي: الجماعات الدينية المتشددة مخترقة من سياسيين في تونس لضرب النهضة
وقال راشد الغنوشي لرويترز ان المتشددين الاسلاميين الذين قاموا باغتيالات سياسية ويهاجمون قوات الامن مخترقون من جماعات سياسية تهدف الى ضرب النهضة والمسار الديمقراطي في تونس.
وزادت هجمات الإسلاميين المتشددين على مدى الأسبوعين المنصرمين في تونس وشنت قوات الأمن يوم الجمعة هجمات عنيفة بالطيران والمدفعية على مخابيء للمتشددين في منطقة جبل الشعانبي قرب الحدود مع الجزائر وقتل مسلحون متشددون الاسبوع الماضي ثمانية جنود قرب الحدود الجزائرية.

السلفيون في تونس 05/2013

وفي الوقت نفسه تسعى المعارضة العلمانية الغاضبة للإطاحة بالحكومة بعد اغتيال المعارض محمد البراهمي قبل عشرة ايام ويشجعها على ذلك تدخل الجيش في مصر لعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي.
وقال الغنوشي في مقابلة مع رويترز بمكتبه "هذه الجماعات السلفية مخترقة من اطراف سياسية في الداخل لضرب حركة النهضة والمسار الديمقراطي عبر توظيف شبان قليلي التجرية والثقافة الدينية".

 

 رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.