تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

قتلى في سلسلة هجمات في العراق والمالكي يتعهد بالقضاء على الإرهاب

أ ف ب / أرشيف
نص : برقية
2 دَقيقةً

لقي الثلاثاء ما لا يقل عن 33 شخصا مصرعهم في هجمات متفرقة في العراق بينها سلسلة تفجيرات استهدفت مناطق مختلفة في العاصمة بغداد. وتعهد رئيس الوزراء نوري المالكي بمطاردة مرتكبي هذه الجرائم حتى القضاء على الإرهاب.

إعلان

قتل 33 شخصا واصيب اكثر من 120 بجروح في هجمات متفرقة في العراق الثلاثاء، بينها سلسلة تفجيرات في بغداد قضى فيها 27 شخصا، في وقت تعهد رئيس الوزراء بمواصلة ملاحقة "الارهابيين" حتى القضاء عليهم.

وقالت مصادر امنية وعسكرية وطبية لوكالة فرانس برس ان خمسة اشخاص قتلوا واصيب 15 بجروح في انفجار سيارة مفخخة وعبوة ناسفة عند سوق شعبي في النهروان (جنوب شرق)، فيما قتل ثلاثة اشخاص واصيب 20 في هجوم مماثل في الزعفرانية (جنوب).

وقتل خمسة اشخاص واصيب 17 اخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة وعبوة ناسفة ايضا في منطقة الدورة (جنوب) قبل ان يقتل اربعة اشخاص ويصاب 13 بجروح في الشعب (شمال شرق).

وفي وقت لاحق، قتل اربعة اشخاص على الاقل واصيب 15 اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الحسينية الواقعة الى الشمال الشرقي من مدينة بغداد، بينما قتل خمسة اشخاص واصيب 16 في انفجار سيارة مفخخة في الكرادة (وسط).

كما قتل شخص واصيب سبعة بجروح في انفجار سيارة ايضا في ام المعالف (غرب).

وكانت حصيلة سابقة افادت عن مقتل 12 شخصا واصابة اكثر من 30 بجروح في هذه الهجمات التي وقعت في اوقات متزامنة بدءا من الساعة 17,30 (14,30 تغ).

وفي مناطق اخرى من العراق، قتل ثلاثة اشخاص واصيب اربعة اخرون بجروح في هجومين منفصلين في ناحية السعدية شمال مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) وفي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد)، بينما قتل شرطي بهجوم مسلح جنوب الموصل (350 كلم شمال بغداد).

وجاءت هذه الهجمات في وقت تواصلت عملية "ثأر الشهداء" التي تشنها القوات الامنية والعسكرية منذ ايام وتستهدف ملاحقة مطلوبين في مناطق محيطة بالعاصمة.

وقد قام رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم بتفقد هذه المناطق، والتقى قادة عسكريين وامنيين فيها.

وقال المالكي بحسب ما نقل عنه بيان ان "عمليات مطاردة الارهابيين ستستمر حتى القضاء على الارهاب واستئصال الفتنة التي تريد سوءا بالعراق وشعبه".

واضاف ان "العراق والعراقيين لن يكونوا ضحايا للفتاوى التكفيرية واصحاب الفكر الفاسد"، داعيا اهالي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية الى "التعاون مع القوات المسلحة".

وتابع "نعتذر لكم مما يحصل من مضايقات ولكن هذا الاجراء اضطررنا اليه لحمايتكم من هؤلاء الارهابيين"، مضيفا "لن نترك اطفالنا لهؤلاء القتلة ومن يقف وراءهم ويدعمهم في الداخل والخارج".

ويشهد العراق موجة عنف متصاعدة حيث قتل في الاشهر الاربعة الاخيرة اكثر من 3500 شخص بحسب ارقام الامم المتحدة، بينهم نحو الف قتلوا في شهر تموز/يوليو الماضي.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.