تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل ستة عناصر من القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في اليمن

أ ف ب

أكد مراسل فرانس24 في صنعاء مقتل ستة مسلحين بغارتين منفصلتين على مواقع مفترضة للقاعدة في محافظة مأرب شرقي البلاد. ذلك نسبة لزعيم قبلي يمني قال أن ما بين المسلحين قيادي في تنظيم القاعدة. وكانوا قد قتلوا جميعا بغارتين منفصلتين، في وادي عبيدة بمحافظة مأرب النفطية، غداة الكشف عن هجمات محتملة ينفذها الجناح العسكري للتنظيم.

إعلان

باريس تقرر إغلاق سفارتها في اليمن الأحد والاثنين بعد "تهديدات جدية"

قتل اربعة عناصر يشتبه بانتمائهم الى تنظيم القاعدة قبيل فجر الثلاثاء في غارة شنتها طائرة بدون طيار يعتقد انها اميركية في منطقة مأرب شرق صنعاء، على ما افاد مسؤول قبلي.

واوضح المسؤول ان الطائرة بدون طيار اطلقت اربعة صواريخ دمرت السيارة التي كان الرجال الاربعة على متنها.

ووقعت الغارة في وقت اطلقت الادارة الاميركية انذارا امنيا ادى الى اغلاق العديد من بعثاتها الدبلوماسية في منطقة ومنها سفارتها في صنعاء.

واكدت وكالة سبأ اليمنية الرسمية وقوع الغارة مشيرة الى ان "المعلومات الاولية تشير الى مقتل اربعة عناصر من تنظيم القاعدة بضربة جوية في وادي عبيدة بمأرب".

وقال المصدر القبلي في المنطقة لوكالة فرانس برس ان "اربعة صواريخ استهدفت سيارة تويوتا - هايلوكس .. وحولتها الى كتلة من اللهب" مؤكدا ان "العناصر الاربعة الذين كانوا يستقلونها قتلوا على الفور وجميعهم من اليمنيين".

وتابع المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه انه "تم التعرف على اثنين من القتلى الاول يدعى صالح التيس (الوائلي) والثاني صالح علي قوطي".

وصالح التيس ورد اسمه ضمن قائمة من 25 مطلوبا ينتمون الى القاعدة، اعلنتها السلطات اليمنية ليل الاثنين الثلاثاء موضحة انهم يخططون لتنفيذ هجمات ارهابية خلال الايام الاخيرة من شهر رمضان وايام عطلة عيد الفطر.

وذكرت اللجنة الأمنية العليا التي اصدرت القائمة انها حصلت على معلومات تفيد "بقيام عدد من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة بالتخطيط لاعمال ارهابية تستهدف منشآت ومقار عامة وخاصة في عدد من محافظات الجمهورية اواخر شهر رمضان المبارك وإجازة عيد الفطر".

واعلنت اللجنة التي تعد المرجعية الامنية الاولى في البلاد، عن مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين ريال (حوالى 25 الف دولار) "لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على أي من الأسماء" الواردة في القائمة.

وهي رابع غارة تشنها طائرة بدون طيار على عناصر من القاعدة في اليمن منذ 28 تموز/يوليو واسفرت عن مقتل 17 شخصا يشتبه بانتمائهم الى القاعدة.

وتنفذ طائرات اميركية من دون طيار باستمرار غارات تستهدف قيادات وعناصر القاعدة في اليمن.

وذكر معهد "نيو اميركن فاونديشن" ان عدد هذه الغارات تضاعف ثلاث مرات بين 2011 و2012 وارتفعت من 18 غارة الى 53 غارة.

وتاتي الغارة الجديدة في ظل استنفار كبير في اليمن عدد من الدول في الشرق الاوسط وشمال افريقيا بسبب مخاوف من هجوم محتمل قد يكون وشيكا ينفذه تنظيم القاعدة.

واغلقت واشنطن وفرنسا وبريطانيا ودول اخرى سفاراتها في عدد من دول المنطقة منذ الاحد، لاسيما في صنعاء.

وبحسب وسائل اعلام اميركية فان واشنطن اتخذت قرار اغلاق بعثاتها الدبلوماسية اثر رصد رسائل بين زعيم القاعدة ايمن الظواهري وزعيم تظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن ناصر الوحيشي تتضمن تهديدات بتنفيذ اعتداءات.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين اميركيين ان ادارة باراك اوباما قررت ذلك بعد الاطلاع على اتصالات الكترونية الظواهري والوحيشي، اذ امر الظواهري الوحيشي بتنفيذ هجوم منذ الاحد بحسب الصحيفة.

وتعتبر الادارة الاميركية "تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب التنظيم الارهابي الاكثر نشاطا بين فروع القاعدة".

وحدثت وزارة الخارجية الاميركية قائمة البعثات التي ستبقى مغلقة حتى السبت المقبل وهي 15 سفارة وقنصلية مغلقة منذ الاحد، واربع بعثات جديدة. واعادت البعثات الاخرى التي اغلقت الاحد فتح ابوابها الاثنين.

واوضحت وزارة الخارجية في بيان انه "كاجراء احترازي سيتم اغلاق 19 بعثة دبلوماسية حتى يوم السبت" المقبل.

وبدورها اعلنت لندن ان سفارتها في اليمن ستبقى مغلقة حتى انتهاء عيد الفطر "لدواع امنية".

كما اعلنت فرنسا اغلاق سفارتها في صنعاء حتى الخميس.
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.