تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وجها لوجه

تونس: نهاية الاستقطاب الثنائي؟

للمزيد

رياضة 24

دوري أبطال أفريقيا: بعد خسارة الوداد البيضاوي حامل اللقب، من يفوز بالكأس؟

للمزيد

ثقافة

تونس.. موسيقى الراب العالمية باللغة الأمازيغية

للمزيد

أنتم هنا

من "غرانفيل" إلى "اتريتا".. مدن ساحلية نورماندية

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. مبيعات السيارات تشهد تراجعا في النصف الأول من العام!!

للمزيد

ضيف الاقتصاد

خطة عمل متكاملة لدعم تواجد تونس في السوق الأفريقية

للمزيد

ريبورتاج

الحركى يطالبون فرنسا بتعويضات مادية بسبب معاناتهم!!

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. هجرة أعداد غير مسبوقة من الأطباء!!

للمزيد

ريبورتاج

أهل الموصل.. التوق إلى حياة كريمة بعد الحرب

للمزيد

ثقافة

مارلين مونرو كانت مقتنعة من أنها ستتزوج الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي

© أ ف ب

نص برقية

آخر تحديث : 07/08/2013

أثارت العلاقة العاطفية التي كانت تربط الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي بالممثلة الأمريكية مارلين مونرو الكثير من التساؤلات والتكهنات وشغلت الصحافيين والكتاب ويحاول كتاب صدر الثلاثاء للصحافي الأمريكي كريستوفر أندرسن كشف تفاصيل هذه العلاقة.

كانت مارلين مونرو مغرمة بجون فيتزجيرالد كينيدي إلى درجة أنها اتصلت بزوجته جاكي لتؤكد لها أنها ستتزوجه، بحسب كتاب صدر الثلاثاء للصحافي الأميركي كريستوفر أندرسن.

وأجابت السيدة الأولى ببرودة أعصاب أن "رمز الاثارة" مرحب بها في البيت الأبيض، بحسب هذا الكتاب الذي يكشف تفاصيل السنة الأخيرة من حياة أحد الأزواج الأكثر شهرة في القرن العشرين. والكتاب بعنوان "ذيز فيو بريشوس دايز. ذي فاينل يير اوف جاك ويذ جاكي".

وأضافت جاكي كينيدي "هذا مذهل، سأترك المنزل إذا وستهتمين أنت بكل المشاكل".

وكشف الكتاب أيضا أن السيدة الأولى أكدت لزوجها أنها ستبقى هي والأولاد معه في واشنطن في حال حدوث هجوم نووي. وتطرق إلى حزن الزوجين بعد وفاة طفلهما باتريك وإلى خيانات الرئيس الأميركي الزوجية المتعددة.

وحاول الكاتب في عمله هذا أن يعرف ما اذا كان جون كينيدي البالغ من العمر آنذاك 46 عاما وزوجته جاكي (33 عاما) متحابين بالفعل.

واستنتج في كتابه الذي ينتهي عند اغتيال الرئيس في دالاس في تشرين الثاني/نوفمبر 1963 أن العشيقة الوحيدة التي كانت تثير قلق جاكي كانت مارلين مونرو.

فالسيدة الأولى التي كانت على علم بخيانة زوجها لها لم تكن تشعر بأن مارلين مونرو تشكل خطرا عليها شخصيا، لكنها كانت تخشى أن تؤثر الفضيحة في نظرة الرأي العام إليها، بحسب الكاتب.

وكتب الصحافي "في سن ال36، أدركت (مونرو) أن أيامها كرمز للاثارة باتت معدودة وبدأت تبحث عن دور جديد وهو زوجة الرئيس الثانية. وكانت مارلين مقتنعة بأن جون كينيدي سيهجر جاكي من أجلها".

لكن المقربين من الرئيس في البيت الأبيض قالوا إن كينيدي لم يعتبر مارلين مونرو يوما بمثابة زوجته.

وكشف الكاتب أيضا أن جاكي قالت لزوجها خلال "أزمة الصواريخ" مع كوبا "أرجوك، إذا حدث شيء، لا ترسلني بعيدا، سوف نبقى جميعنا معك. أفضل أن أموت معك ومع الأولاد على أن أعيش من دونك".

أ ف ب

نشرت في : 07/08/2013

  • ثقافة

    سوبرمان وباتمان يجتمعان في فيلم واحد

    للمزيد

  • بريطانيا

    صورة الروائية جين أوستن على ورقة العشرة جنيهات أسترلينية

    للمزيد

  • سينما

    " يجب أن لا يكون الجنس حكرا على البورنوغرافية"

    للمزيد

تعليق