تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النظام السوري ينفي تعرض موكب الأسد لهجوم والجربا يزور ريف درعا

نفت السلطات السورية تعرض موكب الرئيس بشار الأسد لهجوم، وبث التلفزيون السوري صباح اليوم الخميس صورا للرئيس وهو يؤدي صلاة عيد الفطر في جامع أنس بن مالك. من جهة ثانية أعلن مسؤول في الائتلاف الوطني السوري المعارض أن رئيس الائتلاف أحمد جربا زار الخميس ريف درعا في جنوب سوريا بمناسبة عيد الفطر.

إعلان

نفت السلطات السورية تعرض موكب الرئيس بشار الاسد لهجوم الخميس خلال توجهه لاداء صلاة عيد الفطر في دمشق، في حين قام رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض احمد الجربا بزيارة الى ريف درعا.

وهي المرة الاولى التي تتكلم فيها المعارضة عن تعرض موكب الرئيس السوري لهجوم منذ اندلاع النزاع في هذا البلد قبل اكثر من سنتين.

وكان ناشطون مناهضون للاسد وشبكات تلفزيونية عربية نقلت عن مجموعات للمعارضة المسلحة استهداف موكب الرئيس السوري بهجوم في منطقة المالكي في وسط العاصمة، وهي المنطقة نفسها التي للرئيس السوري فيها شقة ومكاتب.

ar/ptw/2013/08/01/WB_AR_NW_SOT_BASHAR_AL_ASSAD_HABILLE_NW416474-A-01-20130801.mp4

كما يوجد في هذا الحي ايضا جامع انس بن مالك الذي ادى فيه الرئيس السوري صلاة عبد الفطر، بحسب الصور التي نقلها التلفزيون السوري الرسمي.

واكتفى المرصد السوري لحقوق الانسان بالاشارة الى ان قذائف هاون سقطت في منطقة المالكي.

واعلن "لواء الاسلام" في صفحته على الفيسبوك ان "مقاتلي لواء الاسلام استخدموا قنابل الهاون لاستهداف موكب بشار الاسد قرب مسجد انس بن مالك في المالكي".

وقال ناشط مقرب من هذه المجموعة لوكالة فرانس برس في بيروت ان هذا اللواء "هو الاكثر نشاطا حول العاصمة".

كما اعلن "لواء تحرير الشام" تبنيه للقصف. وقال في صفحته على الفيسبوك "هاجمنا موكب بشار الاسد ب17 قذيفة هاون من عيار 120 ملم ونحن متأكدون باننا اصبناه".

وسارع وزير الاعلام عمران الزعبي الى نفي هذه المعلومات وقال في تصريح نقله التلفزيون السوري "اؤكد لكم ان الخبر غير صحيح جملة وتفصيلا" مضيفا ان "كل شيء طبيعي".

واعتبر الزعبي ان هذه المعلومات هي "مجرد انعكاسات لاحلام واوهام البعض" مكررا القول ان "الخبر عار عن الصحة وكاذب ومضلل وان كل شيء طبيعي"، وان "الرئيس كان يقود سيارته بنفسه وصافح كل الناس وحضر الصلاة كعادته".

ar/ptw/2013/07/24/WB_AR_NW_SOT_JERBA_NW405361-A-01-20130724.mp4

والقى الشيخ احمد الجزائري خطبة العيد التي اعلن فيها ان "الإسلام يوحد الأمة ولا يفرقها ويقويها ولا يضعفها ويغنيها ويحارب الجهل ويمقت التعصب وينبذ التكفير والعنف" قبل ان يطلب من الله ان "يوفق الرئيس الأسد لما يحبه ويرضاه ولما فيه خير البلاد والعباد وأن ينزل على شعبنا وبلادنا الرحمة وأن يعمها الأمن والأمان".

ونادرا ما يظهر الرئيس السوري في اماكن عامة منذ بدء الاحداث في سوريا. وكان آخر ظهور له في الاول من آب/اغسطس في مدينة داريا المجاورة لدمشق حيث تفقد عناصر من الجيش السوري.

وتؤكد الامم المتحدة ان اكثر من مئة الف شخص قتلوا حتى الان في سوريا.

من جهة ثانية اعلن مسؤول في الائتلاف الوطني السوري المعارض لوكالة فرانس برس ان رئيس الائتلاف زار الخميس ريف درعا في جنوب سوريا بمناسبة عيد الفطر.

وقال المصدر ان "الجربا شارك في صلاة العيد في ريف درعا وقام بجولة في المنطقة برفقة العقيد احمد فهد النعمة الذي يترأس المجلس العسكري للجيش السوري الحر في منطقة درعا".

واضاف المصدر نفسه ان هذه الزيارة "الى الجنوب تؤكد ان قسما كبيرا من سوريا بات تحت سيطرة المعارضة".

ar/ptw/2013/07/24/WB_AR_NW_SOT_HOLLANDE_NW405364-A-01-20130724.mp4

ميدانيا اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان طيران النظام "قصف بلدات قرب دمشق في حرستا وزملكا والسيدة زينب حيث سقطت ايضا قذائف ما ادى الى مقتل شخصين".

اما وكالة الانباء السورية (سانا) فاشارت الى مقتل خمسة اشخاص واصابة 12 بجروح "اثر سقوط قذيفتين اطلقهما الارهابيون على السيدة زينب".

واجرى الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان محادثات هاتفية الاربعاء حول

الوضع في سوريا ومصر، حسب ما اعلن البيت الابيض.

وخلال هذه المحادثات التي جاءت بمبادرة من اردوغان، بحث "الزعيمان الاخطار التي يشكلها المتطرفون الاجانب في سوريا واعربا عن قناعتهما بضرورة دعم معارضة موحدة وموسعة"، حسب ما اعلن البيت الابيض في بيان.

كما اعلن الاربعاء الرجل الثاني في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي اي ايه" مايكل موريل ان الحرب في سوريا هي التهديد الاكبر ضد الولايات المتحدة ، متخوفا من ان تتحول سوريا الى معقل جديد للقاعدة.

واعلن الرئيس الاميركي عن صرف مبلغ 195 مليون دولار اضافية لمساعدة السوريين الذين تأثروا بالنزاع خصوصا المهجرين منهم، ما يرفع مجموع المساعدة الاميركية الى سوريا الى نحو مليار دولار.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان اكثر من 200 شخص سقطوا الاربعاء في سوريا بينهم 162 من القوات النظامية والكتائب المقاتلة. 

 

 أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.