تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تسرع وتيرة الاستيطان وتستعد لإطلاق عدد من الفلسطينيين

أ ف ب

أعطت إسرائيل دفعا لتسريع البناء الاستيطاني من خلال موافقتها على بناء 942 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، عشية استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية. ويأتي هذا الإعلان قبل وقت قصير من إطلاق سراح 26 فلسطينيا من السجون الإسرائيلية كدفعة أولى من 104 فلسطيني سيطلق سراحهم بالتزامن مع مفاوضات السلام.

إعلان

قضية الاستيطان تخيم على محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية 

اعطت اسرائيل الثلاثاء دفعا لتسريع البناء الاستيطاني من خلال موافقتها على بناء 942 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة عشية استئناف المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، في خطوة قال مسؤول فلسطيني انها تهدد "بانهيار" المفاوضات.

ويأتي هذا الاعلان الذي وافقت عليه بلدية القدس الاسرائيلية واكده عضو بلدي قبل وقت قصير من اطلاق اسرائيل سراح 26 اسيرا فلسطينيا كدفعة اولى من 104 اسرى سيطلق سراحهم بالتزامن مع مفاوضات السلام بين الطرفين.

ردود فعل الشارع الفلسطيني والإسرائيلي على إعلان الاستعداد لاستئناف مفاوضات السلام 20/07/2013

وجميع الاسرى الذين سيطلق سراحهم ليل الثلاثاء الاربعاء معتقلون قبل توقيع اتفاقيات اوسلو للحكم الذاتي ما عدا واحد اعتقل عام 2001.

في المقابل، رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الالتزام بتجميد للاستيطان وهو مطلب رئيسي للفلسطينيين.

واعطت الحكومة الاسرائيلية الاحد الضوء الاخضر لبناء 1187 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة واحياء استيطانية في القدس الشرقية التي يريدها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم العتيدة.

والمشروع الاستيطاني الجديد الذي اعلن الثلاثاء سيكون في حي جيلو الاستيطاني جنوب القدس بمحاذاة بلدة بيت جالا الفلسطينية في الضفة الغربية.

واكدت البلدية في بيان ان المشروع الجديد اجتاز خطوة جديدة مع "التصريح الممنوح من وزارة الداخلية" مشددة على ان هذه ليست خطة جديدة ولكنها مواصلة "لمشروع تطوير جيلو الذي اعلن قبل عامين".

وصرح نائب رئيس البلدية يوسف بيبي علالو الذي ينتمي الى المعارضة اليسارية انه "قرار رهيب يعد استفزازا للفلسطينيين والاميركيين والعالم باسره الذين يعارضون جميعا مواصلة الاستيطان".

وكشف مسؤول في المنظمة غير الحكومية الاسرائيلية السلام الآن المعارضة للاستيطان ان قرار البلدية يشمل امكان بناء 300 وحدة اخرى ايضا في مرحلة لاحقة.

وقال المسؤول في المنظمة ليور اميحاي ان "الحكومة تفعل كل شيء لتخريب المفاوضات حتى قبل ان تبدأ".

من جهته، صرح امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه لوكالة فرانس برس ان "هذا التوسع الاستيطاني غير مسبوق ويتناقض مع الالتزامات التي قطعتها الولايات المتحدة قبل بدء المفاوضات".

كلمة محمود عباس حول شروط المفاوضات 03/01/2012

واكد عبد ربه ان ذلك " يهدد المفاوضات نفسها بالانهيار قبل ان تبدأ. واذا كانت البداية للعملية التفاوضية بتوسيع الاستيطان في كل الضفة الغربية والقدس الشرقية فكيف ستكون النهاية؟".

وبحسب عبد ربه فان اسرائيل "تواصل الاستيطان وتزعم ان قراراتها الاستيطانية تحظى بدعم اميركي"، مشددا على الحاجة الى "تدخل اميركي واوروبي ودولي حازم وعدم معالجة القضية وكانها قضية عابرة".

ويأتي ذلك في وقت سيستأنف فيه المفاوضون الاسرائيليون والفلسطينيون المحادثات الاربعاء في القدس بعد تعثرها لنحو ثلاث سنوات.

وعقد آخر اجتماع بين طرفي النزاع في ايلول/سبتمبر 2010 وتوقفت المفاوضات خلاله بسرعة عند انتهاء تجميد للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة لمدة عشرة اشهر.

من جانبها، اكدت حكومة حماس في غزة في بيان "رفضها الشديد لقرارات حكومة الاحتلال الاستمرار في سياسة الاستيطان"، معتبرة ان "الاعلان عن بناء وحدات استيطانية بعد استئناف المفاوضات يمثل ضربة قوية لمصداقية الاحتلال ورغبته في السلام، ويعزز من القناعة بأن الكيان الصهيوني ليس له هدف سوى سرقة الأراضي وتثبيت أركان الاحتلال، ومنع الطريق أمام أي تسوية سياسية محتملة".

وفي برازيليا، اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ملتزم بمواصلة محادثات السلام مع اسرائيل رغم مسالة بناء المستوطنات الاسرائيلية.

وصرح كيري في مؤتمر صحافي "دعوني اوضح لكم ما يأتي: ان سياسة الولايات المتحدة المتعلقة بجميع المستوطنات هي انها غير شرعية".

وتدارك "ولكن، ومع ذلك، فقد كان رئيس الوزراء الاسرائيلي صريحا معي ومع الرئيس عباس انه سيعلن بعض البناء الاستيطاني الاضافي في مناطق لن تؤثر على خارطة السلام، ولن يكون لها تاثير على القدرة للتوصل الى اتفاق سلام".

وفي نيويورك، اعلنت الامم المتحدة الثلاثاء ان امينها العام بان كي مون سيقوم بجولة في الشرق الاوسط هذا الاسبوع.

وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة ادواردو ديل بوي ان بان كي مون سيزور على التوالي الاردن ورام الله والقدس "لدعم المفاوضات" المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين، مذكرا بان الامم المتحدة شريك كامل في اللجنة الرباعية للشرق الاوسط مع الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي.

وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان اعلان البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين جاء لتهدئة الجناح المتشدد في الائتلاف الحكومي الذي يقوده نتانياهو.

ويضغط حزب البيت اليهودي القومي المتطرف الذي يعارض اقامة دولة فلسطينية بالاضافة الى نواب ووزراء من حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو لمواصلة الاستيطان لجعل الانسحاب من الضفة الغربية والتنازل عن القدس الشرقية المحتلة مستحيلا.

وفي ما يتعلق بالاسرى، رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية الثلاثاء طلب التماس قدمته مجموعة الماغور للقتلى ضد اطلاق سراح الاسرى.

وفي السابق لم تعارض المحكمة وهي اعلى سلطة قضائية في اسرائيل اي قرار حكومي باطلاق سراح اسرى فلسطينيين مشيرة الى انها قرارات سياسية لا تقع ضمن اختصاصها القضائي.

وقالت الاذاعة العامة انه تم نقل الاسرى كلهم الى سجن ايالون في الرملة قرب تل ابيب حيث خضعوا "لتقييمات امنية" قبيل اطلاق سراحهم.

واوردت الاذاعة ان الشرطة وسيارات تابعة لمصلحة السجون الاسرائيلية تدربت على الطريق من الرملة الى الحاجز قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية الذي سيتم فيه تسليم الاسرى الى السلطة الفلسطينية.

وسيطلق سراح الاسرى ال78 الباقين على دفعات بحسب التقدم في المفاوضات.

وسيتم نقل الاسرى في سيارات ذات نوافذ مظللة لمنعهم من رفع شارة النصر واظهار فرحتهم باطلاق سراحهم.

وسيطلق سراح الاسرى المقيمين في الضفة الغربية بالقرب من رام الله بينما سيتم اطلاق سراح الاسرى من قطاع غزة على حاجز ايريز.

أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.