تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمين العام للأمم المتحدة يحث على التزام الأطر القانونية الدولية عند استخدام الطائرات بدون طيار

أرشيف

خلال زيارته إلى باكستان عاد وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، على ضرورة الالتزام بالأطر القانونية الدولية في ما يخص عمل الطائرات الأمريكية بدون طيار. مشددا على خضوع استخدام هذه الطائرات المسلحة "للقانون الدولي الراسخ بما في ذلك القانون الإنساني الدولي".

إعلان

طائرة بلا طيار تقتل ثلاثة من القاعدة في باكستان

اكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الثلاثاء خلال زيارة الى باكستان على ضرورة ان تعمل الطائرات الاميركية بدون طيار في اطار القانون الدولي.

وشنت وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) مئات الغارات بالصواريخ باستخدام هذه الطائرات استهدفت مسلحين مشتبه بهم في مناطق شمال غرب باكستان منذ 2004، في حملة تتسبب في توتر العلاقاتبين اسلام اباد وواشنطن. وتعتبر واشنطن تلك الغارات اداة مهمة في القتال ضد مسلحي تنظيم القاعدة وطالبان، الا ان اسلام اباد تدينها وتعتبرها انتهاكا لسيادتها وللقانون الدولي.

وتحدث بان كي مون عن تلك الطائرات في كلمة في الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في اسلام اباد حيث افتتح مبنى جديدا.

وقال "كما قلت باستمرار وفي أغلب المناسبات فان استخدام الطائرات بدون طيار المسلحة يجب ان يخضع كاي سلاح اخر للقانون الدولي الراسخ بما في ذلك القانون الانساني الدولي".

واضاف وسط تصفيق الحضور ان "هذا موقف واضح جدا للامم المتحدة. يجب ان يتم بذل كل جهد لتجنب الاخطاء والضحايا المدنيين".

وتصر الولايات المتحدة على ان تلك الغارات قانونية.

وفي ايار/مايو السابق وضع الرئيس باراك اوباما توجيهات صارمة لاستخدامها.

ويقول مكتب الصحافة الاستقصائية في بريطانيا ان واشنطن شنت نحو 400 غارة بطائرة بدون طيار في باكستان منذ 2004 اسفرت عن مقتل 3500 شخص من بينهم مئات المدنيين.

ووصل الامين العام للامم المتحدة الى اسلام اباد الثلاثاء في زيارة تستغرق يومين في حين يشتد التوتر مجددا بين الهند وباكستان حول منطقة كشمير المتنازع عليها.

واتهمت الهند الاسبوع الماضي باكستان بقتل خمسة من جنودها عند حدود كشمير بينما تكثف تبادل الطلاق النار بين جنود البلدين منذ الاحد.

واستدعت باكستان الاثنين نائب رئيس المفوضية العليا الهندية الى اسلام اباد اثر "انتهاكات" اتفاق وقف اطلاق النار من جنود هنود ادت الى مقتل مدني باكستاني.

وقد خاضت الهند وباكستان، القوتان النوويتان ثلاث حروب منذ استقلالهما في 1947 من الامبراطورية البريطانية، وكانت كشمير المقسمة الى قسمين يطالب بهما البلدان، سبب اثنتين من الحروب الثلاث. وتم التوصل الى اتفاق حول وقف اطلاق النار في كشمير سنة 2003، واستؤنفت المفاوضات بين البلدين في 2011 بعد ثلاث سنوات على اعتداءات بومباي التي قالت السلطات الهندية ان جماعة عسكر طيبة الاسلامية الباكستان نفذتها.

وخلال زيارته سينوه الامين العام للامم المتحدة بمساهمة باكستان في قوات السلام الدولية.

وتساهم باكستان وحدها بعشرة بالمئة من قوات الامم المتحدة، كما اكد قائد عمليات الجيش الباكستاني الجنرال اشفق نديم.

ويلتقي الامين العام للامم المتحدة الاربعاء في الذكرى السادسة والستين لاستقلال باكستان رئيس الوزراء نواز شريف والرئيس أصف علي زرداري.

ورغم هذا التوتر، قالت الامم المتحدة ان زيارة الامين العام ستركز على جهود التعليم حيث من المقرر ان يلتقي بعد ظهر الثلاثاء طلاب احد معاهد العاصمة.

وقالت المنظمة الدولية في بيان ان بان كي مون سيتلقي الطلاب "للحديث في سبل ترقية وتنمية التربية للجميع" في سياق التعبئة الدولية ليوم ملالة العالمي الذي تم اعلانه تكريما للناشطة الباكستانية من اجل حق البنات في التربية ملالة يوسفزاي التي نجت السنة الماضية من اعتداء لحركة طالبان.

وكانت ملالة القت كلمة مؤثرة في مقر الامم المتحدة في نيويورك الشهر الماضي تعهدت فيها بمواصلة العمل على المساواة بين المرأة والرجل في مجال التعليم.

وطبقا لاحصاءات الامم المتحدة والحكومة الباكستانية فان نحو نصف جميع الاطفال في باكستان وثلاثة ارباع الفتيات غير مسجلين في المدارس.

كما سيلتقي مسؤولين عن الهيئة الوطنية لادارة الكوارث المسؤولة على الاغاثة في موسم الامطار التي تسببت منذ اسبوعين في فيضانات اودت بحياة 84 شخصا وطالت ثمانين الف آخرين.
 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.