تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تخرج من فترة الانكماش لكن سوق العمل في تراجع

أ ف ب

خرجت فرنسا من فترة الانكماش خلال الربع الثاني من العام، ورأى وزير الاقتصاد بيار موسكوفيسي في ذلك "بوادر مشجعة" للنهوض الاقتصادي لكن سوق العمل تراجعت أكثر.

إعلان

خرجت فرنسا من فترة الانكماش خلال الربع الثاني من العام مع تحسن النشاط ب0,5%، وهي نسبة اكبر مما كان متوقعا رأى فيها وزير الاقتصاد بيار موسكوفيسي "بوادر مشجعة لنهوض" اقتصادي لكن سوق العمل تراجعت اكثر.

واعلن المعهد الوطني للاحصاءات والدراسات الاقتصادية الاربعاء في اول تقدير ان اجمالي الناتج الداخلي تحسن ب0,5% في الربع الثاني بعد تراجع لفصلين متعاقبين (-0,2% في نهاية 2012 ومطلع 2013) ما اغرق البلاد في الانكماش.

وهذا افضل تحسن منذ الربع الاول في 2011 بحسب المعهد.

لكن الخروج من فترة الانكماش لا يعني تحسن سوق العمل فقد اعلن المعهد تراجعا ملحوظا في الوظائف (-27800 وظيفة) خلال الفترة نفسها.

وتدهور سوق العمل تفاقم بعد الغاء 8300 وظيفة في الاشهر الثلاثة الماضية ما يعني ان نسبة البطالة لن تتراجع بحلول نهاية السنة كما وعدت الحكومة.

وفي نهاية حزيران/يونيو بحسب وزارة العمل كان عدد الباحثين عن وظائف 4,799 مليونا بينهم 3,279 مليونا لا يمارسون اي عمل.

وفي توقعاته الاخيرة في نهاية حزيران/يونيو راهن المعهد على تحسن لاجمالي الناتج الداخلي ب0,2% في الربع الثاني ثم فترة استقرار في الربع الثالث وتحسن طفيف ب0,1% في الفصل الاخير.

وفي حين كان اعلن المعهد حتى الان انكماشا طفيفا ب0,1% لعام 2013 رأى الاربعاء ان زيادة النمو نتيجة تحسن النشاط في الربع الثاني كانت ب0,1%. ما يعني انه اذا كان النمو معدوما في الربع الثاني سينتهي العام على مؤشر ايجابي ب0,1%.

وقال موسكوفيسي في بيان ان نسبة ال0,5% "الاعلى من التوقعات المتوفرة تؤكد خروج الاقتصاد الفرنسي من فترة الانكماش. وكانت الارقام الاخيرة عن الاوضاع الاقتصادية والانتاج الصناعي والاستهلاك والتجارة الخارجية تشير الى ذلك".

أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن