مصر

الاتحاد الأوروبي يهدد بإعادة النظر في علاقاته مع مصر إذا لم يتوقف العنف

حذر الاتحاد الأوروبي الجيش المصري والحكومة المؤقتة الأحدفي بيان من أن الاتحاد "سيعيد النظر" في علاقاته مع مصر إذا لم يتوقف العنف وتتم العودة إلى الحوار.

إعلان

تبادل لإطلاق النار بين الشرطة وأنصار "الإخوان" قبيل إخراجهم بالقوة من مسجد الفتح في القاهرة

حذر رئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو الجيش المصري والحكومة المؤقتة الاحد من ان الاتحاد "سيعيد النظر" في علاقاته مع مصر اذا لم يتوقف العنف وتتم العودة الى الحوار.

وفي بيان مطول حذر المسؤولان من ان اية زيادة في التصعيد يمكن ان يكون لها "عواقب غير متوقعة" على مصر والمنطقة، وحمل الجيش والحكومة مسؤولية عودة الهدوء في البلاد.

وقالا ان "دعوات الشعب المصري الى الديموقراطية والحريات الاساسية لا يمكن تجاهلها كما لا يمكن ان تمحى بالدماء".

it
وزير الخارجية المصري: الأمن القومي يحدد في مصر ومن قبل المصريين 2013/08/18

واضافا ان "الاتحاد الاوروبي وبالتعاون مع شركائه الدوليين والاقليميين سيواصل جهوده الثابتة لانهاء العنف واستئناف الحوار السياسي وعودة العملية السياسية.

وقالا انه "لتحقيق هذا الهدف فان الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء فيه ستعيد النظر بشكل عاجل خلال الايام المقبلة في العلاقات مع مصر وتتبنى اجراءات تهدف الى تحقيق هذين الهدفين".

وياتي هذا البيان قبل 24 ساعة من عقد دبلوماسيين كبار في دول الاتحاد الاوروبي ال28 مناقشات طارئة بشان مصر في بروكسل يتوقع ان يدعوا خلالها الى عقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية خلال ايام.

it
كاثرين آشتون في القاهرة

واكد البيان على ضرورة انهاء العنف فورا واضاف انه "رغم ان على الجميع ممارسة اقصى درجات ضبط النفس، فاننا نحمل مسؤولية خاصة للسلطات المؤقتة والجيش لوقف الاشتباكات".

واضاف ان "أعمال العنف والقتل خلال الايام الماضية لا يمكن تبريرها او الموافقة عليها. يجب احترام حقوق الانسان والافراج عن المعتقلين السياسيين".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم