تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

تشرذم المجموعات المسلحة السورية المعارضة يعرقل عمل "الصليب الأحمر" بحرية

2 دَقيقةً

أعلن رئيس بعثة اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" في لبنان، يورغ مونتاني، أن تشرذم المجموعات المسلحة المعارضة في سوريا يعيق العمل الإنساني في المناطق الواقعة تحت سيطرتها. وأشار أيضا إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يؤخر وصول المساعدات في بعض المناطق.

إعلان

القوات النظامية تستعيد كافة المناطق التي استولت عليها المعارضة في ريف اللاذقية

اعلن مسؤول في اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيروت الاثنين ان التشرذم في المجموعات المسلحة المعارضة في سوريا يعيق العمل الانساني في المناطق الواقعة تحت سيطرة مجموعات مقاتلة مختلفة في سوريا.

واشار المسؤول من جهة ثانية الى ان نظام الرئيس بشار الاسد يؤخر وصول المساعدات في بعض المناطق.

it
ar/ptw/2013/05/06/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_OPPOSITION_ARMES_CHIMIQUES_V2_NW294658-A-01-20130506.mp4

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان يورغ مونتاني في مؤتمر صحافي "عندما يكون الاطراف المتنازعون مشرذمين، فهذا يعني ان علينا ان نكسب (ثقة) كل مجموعة موجودة في المناطق التي نريد الذهاب اليها".

واضاف "هذا يجعل الوصول صعبا جدا"، مشيرا الى ان فرق الصليب الاحمر تعمل من دون اي مواكبة مسلحة.

وتتالف المعارضة المسلحة من مجموعات متعددة ذات مرجعيات بعضها يخضع لهيئة الاركان التابعة للجيش السوري الحر بقيادة اللواء سليم ادريس، وبعضها يملك مرجعيته الخاصة. وبين المجموعات من هو مرتبط بتنظيمات اسلامية متطرفة بينها القاعدة.

واقدم عناصر مجموعات مسلحة، لا سيما بين الجهاديين، على خطف واحتجاز العديد من الصحافيين ورجال الدين والاجانب.

وقال مونتاني ان الحكومة السورية تسمح للصليب الاحمر "من حيث المبدأ" بالعمل في المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، الا انها تفرض قيودا على دخول المناطق التي تشهد معارك.

واوضح "عمليا، واجهنا صعوبات في دخول حمص والقصير خلال اوقات النزاع...".

ولم يتمكن الصليب الاحمر من دخول القصير الا بعد ايام من سقوطها في ايدي الجيش السوري في حزيران/يونيو، رغم انها بقيت محاصرة لاسابيع طويلة ووجهت نداءات عدة من الناشطين لادخال مواد تموينية واغاثية اليها.

وقال مونتاني ان الصليب الاحمر قادر على دخول كل المناطق في سوريا بالمبدأ، مضيفا "المشكلة اننا لا نستطيع ان نصل الى المناطق التي نريد ان نكون فيها في الوقت الذي نريد دخولها".

واوضح ان "اللجنة الدولية للصليب الاحمر تريد الوصول الى الاماكن التي تشهد ازمة، لان هذا هو عملها. في هذا الوقت بالتحديد، نحتاج الى ان نكون مع الناس ومع ضحايا النزاع".

وقتل اكثر من مئة الف شخص في سوريا، بحسب الامم المتحدة، منذ نحو ثلاثين شهرا، ونزح وتهجر الملايين.
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.