تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكم بالسجن 35 عاما على الجندي الأمريكي برادلي مانينغ في قضية "ويكيليس"

أ ف ب

حكمت محكمة عسكرية أمريكية الأربعاء على الجندي برادلي مانينغ بالسجن 35 عاما لإدانته بتسريب وثائق سرية لموقع "ويكيليكس". وكان المدعون العسكريون قد طلبوا أن يمضي مانينغ 60 عاما في السجن على الأقل.

إعلان

المدعون العسكريون يطالبون بسجن الجندي الأمريكي برادلي ستين عاما

حكمت محكمة عسكرية الاربعاء على برادلي مانينغ الجندي الاميركي الذي ادين باكبر عملية تسريب لوثائق سرية في تاريخ الولايات المتحدة، الى موقع ويكيليكس بالسجن 35 عاما.

وقررت القاضية العسكرية دنيز ليند بعد محاكمة استمرت اكثر من شهرين ايضا تسريحه من الجيش لا سيما بسبب التجسس والتزوير وسرقة حوالى 700 الف وثيقة دبلوماسية وعسكرية سرية ونقلها الى موقع ويكيليكس.

وذكرت القاضية بأن مانينغ يستفيد من 1293 يوما لخفض العقوبة، اي ما يفوق ثلاثة اعوام من الحبس الاحتياطي منها تسعة اشهر في السجن الانفرادي.

ولدى صدور الحكم الذي اعلنته القاضية باقتضاب في الساعة 10,15 (14,15 ت غ)، وقف الجندي الشاب (25 عاما)، الهزيل والضعيف الذي كان جالسا بين محامييه المدني والعسكري.

وقالت "سأعلن الحكم الان"، محذرة من انها "ستتوقف فورا عن تلاوة الحكم اذا ما حصلت فوضى" في قاعة الجلسة المكتظة.

واضافت القاضية خلال هذه الجلسة التي استغرقت اقل من عشر دقائق "ايها الجندي برادلي مانينغ انت محكوم عليك بالسجن 35 عاما".

وذكرت شبكة دعم برادلي مانينغ ان محاميه دايفيد كومبس ينوي ان يرفع الى الرئيس باراك اوباما طلبا للعفو عن موكله.

وهذه اطول عقوبة تفرض على جريمة تسريب وثائق سرية.

وفي امكان مانينغ بعد ذلك ان يرفع دعوى استئناف امام محكمة الاستئناف العليا للقوات المسلحة وامام المحكمة العليا للولايات المتحدة.

وستعيد محكمة الاستئناف الجزائية لسلاح البر تلقائيا النظر في الحكم.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.