تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا - الأمم المتحدة

مفتشو الأمم المتحدة يعودون إلى دمشق بعد زيارة منطقة الهجوم الكيميائي المفترض

أ ف ب
نص : برقية
6 دَقيقةً

تمكن مفتشو الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية من تفقد منطقة قرب دمشق للتحقيق في احتمال تعرضها للقصف بأسلحة كيميائية الأسبوع المنصرم. ذلك رغم تعرض موكبهم لإطلاق نار من قناصة مجهولين. حيث تبادل النظام السوري ومقاتلو المعارضة المسلحة التهم حول هذا الاعتداء.

إعلان

المفتشون الدوليون للأسلحة الكيميائية في سوريا يتعرضون لإطلاق نار من قناصة مجهولين

تفقد مفتشو الامم المتحدة حول الاسلحة الكيميائية الاثنين منطقة قرب دمشق للتحقيق في احتمال تعرضها للقصف بأسلحة كيميائية الاسبوع الماضي، رغم تعرض موكبهم لاطلاق نار من قناصة مجهولين، فيما حذر الرئيس السوري بشار الاسد واشنطن من اي تدخل عسكري.

موفد فرانس24 إلى دمشق أنطوان ماريوتي يتحدث عن الوضع هناك
 

اقل ما يمكن قوله انه لا وجود لوقف لإطلاق النار..على العكس فمنذ ليلة أمس قوات النظام تحاول تطهير الأحياء من قوات المعارضة و الاشتباكات ما زالت مستمرة و يمكن أن نقول إن اكبر العراقيل التي ستواجه المراقبين الدوليين تكمن في ضمان أمنهم في كثير من الأحياء التي تخضع لسيطرة المعارضة. خاصة وأن الاشتباكات لا تزال مستمرة و في ظل وجود عدة جماعات يصعب التحكم فيها .
 

لا احد هنا يصدق احتمال تدخل عسكري في سوريا حتى مع تصريحات باراك أوباما الذي كان قد صرح العام الماضي عن تخطي النظام السوري للخطوط الحمراء في حال ثبوت استخدام النظام لأسلحة كيمائية.
 

2013/08/26

وأفاد ناشطون لوكالة فرانس برس ان المفتشين تفقدوا موقع الهجوم المفترض رغم تعرضهم لاطلاق نار من قناصة، وقالت المعارضة ان القوات السورية هي التي اطلقت النار باتجاه المراقبين بهدف "تخويفهم".
وعاد المفتشون الى دمشق بعد الظهر كما افادت صحافية وكالة فرانس برس.

ولم يصب اي من المفتشين بأذى، الا انهم اضطروا للعودة الى حاجز للقوات النظامية واستبدال سيارة مصابة قبل متابعة طريقهم، بحسب الامم المتحدة. واتهمت دمشق مقاتلي المعارضة بالوقوف خلف الاعتداء.

وقال ناشط قدم نفسه باسم "ابو نديم" لفرانس برس عبر سكايب "تمكن مفتشو الامم المتحدة من دخول مدينة معضميةالشام (جنوب غرب دمشق) برفقة مدنيين، وزاروا مركز الهلال الاحمر وتحادثوا الى الاطباء هناك"، مشيرا الى انهم التقوا كذلك "اشخاصا اصيبوا بآثار من الاسلحة الكيميائية واقارب لشهداء" قضوا الاربعاء الماضي.

واشار الى ان المفتشين ارتدوا سترات وخوذات واقية من الرصاص، ورافقهم عناصر أمن خاصين بهم يحملون اجهزة اتصال لاسلكية.

واظهرت اشرطة فيديو عرضها الناشطون على شبكة الانترنت، المفتشين في ما يبدو انه مستشفى ميداني، وقد ارتدى بعضهم خوذات زرقاء اللون، وهم يتحدثون بالانكليزية الى شبان في قاعة.

وفيما تدرس واشنطن ولندن الخيارات العسكرية للرد على الهجوم المفترض باسلحة كيميائية، حذرت موسكو من ان التدخل بدون موافقة الامم المتحدة سيشكل "انتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

it
ar/ptw/2013/08/25/WB_AR_NW_SOT_CHUCK_HAGUEL_NW450729-A-01-20130825.mp4

كما اعتبرت ايران الحديث عن عمل عسكري "خطرا" فيما اعلن العراق معارضته استخدام اجوائه في اي عمل عسكري ضد سوريا.

واستهجن الرئيس السوري الاتهامات الغربية الموجهة الى نظامه بشن هجوم بالاسلحة الكيميائية معتبرا انها "تخالف العقل والمنطق".

وقال في مقابلة اجرتها معه صحيفة ازفستيا الروسية ان هذه الاتهامات "تخالف العقل والمنطق، لذلك فان هذه الاتهامات هي اتهامات مسيسة بالمطلق" موضحا انه "ليس هناك جهة في العالم فما بالك بدولة عظمى، تطلق اتهاما ثم تقوم بجمع الادلة عليه".

من جانب اخر، حذر الاسد الولايات المتحدة من اي تدخل عسكري في سوريا. وقال ان الولايات المتحدة "ستصطدم بما اصطدمت به بكل حروبها من فيتنام حتى الان، بالفشل".

ولفت الى "الحصاد المر والنتائج السلبية لما جرى في ليبيا ومصر" مشيرا الى ان الغربيين "يمكنهم بدء اي حرب لكن لا يمكن لهم ان يعرفوا الى اين ستمتد او كيف لها ان تنتهي".

it
ar/ptw/2013/08/25/WB_AR_NW_SOT_FABIUS_SYRIE_NW450441-A-01-20130825.mp4

وقد جرت مشاورات مكثفة على مستوى رفيع في الايام الماضية بين العواصم الغربية لتحضير "رد جدي" فيما اكد الجيش الاميركي انه يحضر خياراته.

وجاءت تصريحات الاسد فيما تكثفت التصريحات الغربية حول تحضير رد في سوريا على الهجوم المفترض بالاسلحة الكيميائية.

واكد مسؤول اميركي كبير طلب عدم الكشف عن هويته الاثنين ان الولايات المتحدة تزداد اقتناعا بأن النظام السوري يقف وراء هجوم بسلاح كيميائي مفترض الاسبوع الماضي قرب دمشق، مشيرا الى ان واشنطن تفكر في احتمال القيام بعمل عسكري.

وقال المسؤول الاميركي للصحافيين الذين يرافقون وزير الدفاع تشاك هيغل "توجد مؤشرات قوية تدل على استخدام اسلحة كيميائية" من قبل النظام السوري.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ انه "من الممكن" الرد على استخدام اسلحة كيميائية في سوريا "بدون اجماع كامل في مجلس الامن الدولي" لكنه رفض اطلاق "تكهنات" حول سبل التحرك التي يدرسها الغربيون.

it
ar/ptw/2013/08/25/WB_AR_NW_SOT_HEAGUE_V3_NW450241-A-01-20130825.mp4

كما اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان ردا غربيا "سيحسم في الايام المقبلة" على استخدام اسلحة كيميائية في سوريا في 21 اب/اغسطس، مؤكدا انه لم "يتم بعد اتخاذ" اي قرار.

من جهته حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من ان التدخل العسكري في سوريا من دون موافقة مجلس الامن الدولي، كما تدعو الى ذلك كل من لندن وباريس، سيكون "خطرا" وانتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

وقال لافروف في مؤتمر صحافي "انا قلق اثر تصريحات صادرة من باريس ولندن تفيد بان الحلف الاطلسي يمكن ان يتدخل لتدمير اسلحة كيميائية في سوريا من دون موافقة مجلس الامن".

وابدت تركيا استعدادها للانضمام الى ائتلاف دولي ضد سوريا حتى في غياب اجماع في الامم المتحدة، وفق ما اعلن الاثنين وزير الخارجية احمد داود اوغلو.

في المقابل، رأت ايران ان الحديث عن احتمال تدخل عسكري في سوريا "خطر". وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس عراقجي "فيما تحتاج المنطقة الى الهدوء، فان الحديث عن هجوم عسكري على سوريا، وحتى من دون تصريح من مجلس الامن الدولي، امر بالغ الخطورة ويمكن ان يؤدي الى توترات".

كما اعربت الحكومة العراقية الاثنين عن معارضتها لاستخدام اجوائها او اراضيها لشن اي هجوم ضد سوريا. وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي "كنا وما زلنا ضد العمل العسكري وكنا نامل ان يكون هناك حل سلمي وسياسي للازمة لان الحل العسكري لا يؤدي الا الى تفاقم الازمة".

كما ناشدت السعودية المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته تجاه ما تشهده سوريا من "مجازر مروعة يرتكبها النظام" في حين تلوح القوى الغربية بضربات عسكرية اثر اتهامات لدمشق باستخدام السلاح الكيماوي.

وردا على التلويح الغربي بضربة عسكرية ضد دمشق، هددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد باستهداف مصالح اي طرف يشارك في "العدوان" على سوريا.

ويبدأ الاثنين في الاردن اجتماع يضم رؤساء هيئات الاركان لجيوش عدة دول منها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لبحث أمن المنطقة وتداعيات النزاع السوري.

ميدانيا، قطع مقاتلو المعارضة السورية طريق الامداد الوحيدة للقوات النظامية الى محافظة حلب في شمال البلاد، بسيطرتهم الاثنين على بلدة خناصر الاستراتيجية شرق حلب، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتبنت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة التي تقاتل النظام السوري اغتيال محافظ حماة (وسط) الاحد مؤكدة انها نفذت العملية انتقاما للهجوم المفترض باسلحة كيميائية. واعلنت جبهة النصرة على حسابها على موقع تويتر "ضمن سلسلة غزوات العين بالعين، مقتل محافظ حماة أنس ناعم وعدد من مرافقيه على ايدي ليوث جبهة النصرة في حماة بسيارة مفخخة، ولله الحمد".

كما سقطت قذائف هاون الاثنين على احياء في وسط دمشق، ما ادى الى اصابة ثلاثة اشخاص بجروح، بحسب ما افادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.