تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يتهم دمشق باستخدام أسلحة كيميائية ويشدد على وجوب محاسبتها

نص : برقية
|
3 دَقيقةً

وجه نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن أصابع الاتهام إلى الحكومة السورية بكونها كانت وراء استخدام أسلحة كيميائية ضد مدنيين، وشدد على وجوب محاسبتها. وقال بايدن "أولئك الذين يستخدمون أسلحة كيمائية ضد رجال ونساء وأطفال عزل يجب أن يحاسبوا".

إعلان

الأسد "التدخل العسكري الأمريكي في سوريا سيفشل" وروسيا تحذر من عواقب وخيمة

قال نائب الرئيس الامريكي جو بايدن اليوم الثلاثاء ان من الواضح ان الحكومة السورية مسؤولة عن هجوم باسلحة كيماوية على مدنيين الاسبوع الماضي وانه يتعين محاسبتها على هذا العمل "الشنيع".

واضاف بايدن قائلا في كلمة امام جمعية لقدامى المحاربين في هيوستون "لا شك في أن المسؤول عن هذا الاستخدام الشنيع لاسلحة كيماوية في سوريا هو النظام السوري."

it
ar/ptw/2013/08/28/WB_AR_NW_SOT_BAYDEN_NW454834-A-01-20130828.mp4

"اولئك الذين يستخدمون اسلحة كيماوية ضد رجال ونساء واطفال عزل يجب ان يحاسبوا."

وقال البيت الابيض اليوم ان الرئيس باراك اوباما لم يقرر بعد كيف سترد الولايات المتحدة على الهجوم الذي وقع في ضاحية قرب دمشق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة الذين يقاتلون للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد.

وقال رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الامريكي يوم الثلاثاء انه توجد أدلة "مقنعة إن لم تكن قاطعة" على أن الرئيس السوري بشار الاسد هو المسؤول عن هجوم باسلحة كيماوية قرب دمشق الاسبوع الماضي.

واضاف مايك روجر -وهو جمهوري- انه ناقش الهجوم الذي وقع في 21 أغسطس اب وتحدث الي محللي ومسؤولي مخابرات بالحكومة الامريكية لكن لجنته لم تتلقى استشارة رسمية من ادارة الرئيس باراك اوباما على الرغم من خطورة المسألة.

وقال "أعتقد انه توجد ادلة مقنعة إن لم تكن قاطعة على ان الحكومة السورية تورطت في شن تلك الهجمات... لا اعتقد ان قرار شن الهجوم كان مصدره شخص واحد. اعتقد انه جاء من الادارة (السورية)."

وقال روجرز انه سيكون من الصعب جدا تقرير ما إذا كان الاسد قد أمر بهجوم بالاسلحة الكيماوية لكن مثل هذه الخطوة من المرجح ان تتضمن مساعديه المقربين على الاقل.

واضاف قائلا "الأمر يجب ان يأتي من مجموعة صغيرة من الاشخاص على اتصال بالرئيس" لشن هجوم باسلحة كيماوية.

it
ar/ptw/2013/08/25/WB_AR_NW_SOT_CHUCK_HAGUEL_NW450729-A-01-20130825.mp4

وقال البيت الابيض ان الخيارات قيد الدراسة للرد على هجوم الاسلحة الكيماوية لا تشمل الاطاحة بالاسد. ومن المتوقع ان تصدر المخابرات الامريكية تقريرا في الايام المقبلة.

وأيدت استراليا التي ستتولى رئاسة مجلس الامن التابع للامم المتحدة لشهر سبتمبر ايلول عملا عسكريا محتملا ضد سوريا للانتقام من استخدامها اسلحة كيماوية حتى إذا فشل المجلس في الموافقة على مثل هذا الاجراء.

ومن المقرر ان تتولى استراليا -وهي حليف وثيق للولايات المتحدة- رئاسة مجلس الامن يوم الاحد وهو دور يتطلب منها ان تساعد اعضاء المجلس في الوصول الي اتفاق.

لكن وزير الخارجية الاسترالي بوب كار قال انه إذا ثبت ان النظام السوري استخدم اسلحة كيماوية فان العالم لديه تفويض للرد حتى إذا فشلت الامم المتحدة في الموافقة على مثل هذا الاجراء.

وأبلغ كار الصحفيين اليوم الاربعاء "الافضلية لدينا مثلما هي لدى الجميع هو القيام بعمل ... تحت اشراف الامم المتحدة. لكن إذا لم يكن ذلك ممكنا فان الرعب المطبق لاستخدام حكومة اسلحة كيماوية ضد شعبها او استخدام اسلحة كيماوية تحت أي ظرف يستوجب ردا."

it
ar/ptw/2013/08/27/WB_AR_NW_SOT_2_MOUALEM_NW453341-A-01-20130827.mp4

وتجهز الولايات المتحدة وحلفاؤها لضربة عسكرية متوقعة ضد سوريا قد تشن خلال ايام وستكون اقوى تدخل من القوى الغربية في الحرب الاهلية التي تعصف بسوريا منذ عامين ونصف العام.

وقال كار ان الدور الاكثر اهمية لاستراليا كرئيس لمجلس الامن هو التواصل مع روسيا والصين العضوين الدائمين بالمجلس فيما يتعلق بدعمهما حتى الان لسوريا.

واضاف قائلا "هناك حاجة الي التواصل مع روسيا والصين وتشجيعهما على دراسة الادلة وتشجيعهما على النظر في مواقفهما تجاه نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد."

وقال كار ان الازمة في سوريا كشفت مجددا عن عيب في آلية عمل المنظمة الدولية وهو حق الاعضاء الدائمين بمجلس الامن الدولي في نقض أي قرار.

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.