تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دمشق تؤكد أن "يد الجيش على الزناد" وإيران تحذر من ردود فعل "تتجاوز" الأراضي السورية

2 دَقيقةً

قال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي السبت إن الجيش السوري على"أهب الاستعداد" و"يده على الزناد" لمواجهة أية ضربة عسكرية محتملة. من جانبها، حذرت طهران من أن "تتجاوز" ردود فعل هذه الضربة الأراضي السورية.

إعلان

باراك اوباما يقول إنه لم يتخذ بعد "قرارا نهائيا" بشأن سوريا

دمشق تتوقع ضربة عسكرية غربية "في أي لحظة" وتؤكد جاهزيتها للرد

اكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي السبت ان الجيش السوري "على اهبة الاستعداد" و"يده على الزناد" لمواجهة الضربة العسكرية التي يهدد بها الغرب ردا على هجوم كيميائي يتهم النظام بتنفيذه في ريف دمشق.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري في شريط اخباري عاجل على شاشته عن الحلقي قوله "الجيش العربي السوري على اهبة الاستعداد ويده على الزناد لمواجهة كل التحديات واي سيناريو يريدون تنفيذه".

it
ar/ptw/2013/08/29/WB_AR_NW_SOT_HOLLANDE_NW456136-A-01-20130829.mp4

وكان مسؤول امني قال في وقت سابق لوكالة فرانس برس ان بلاده "تتوقع العدوان في كل لحظة، ونحن جاهزون للرد في كل لحظة".

واضاف "سندافع عن شعبنا ووطننا بكل امكانياتنا وبكل ما اويتنا من قدرة. هذه البلطجة لن تمر من دون رد".

واعلن الرئيس الاميركي باراك اباما الجمعة انه يدرس مع فريقه "مجموعة من الخيارات المتاحة" للرد على النظام السوري ومنعه من استخدام اسلحة كيميائية مرة اخرى.

وجاء ذلك بعد نشر تقرير للاستخبارات الاميركية حمل النظام السوري مسؤولية تنفيذ الهجوم بالقرب من دمشق في 21 آب/اغسطس. وقال اوباما "لا يمكننا ان نقبل بتعريض النساء والاطفال والمدنيين الابرياء للغازات السامة".

it
ar/ptw/2013/08/27/WB_AR_MG_SOT_HOLLANDE___ASSAD_DID_IT_NW453005-A-01-20130827.mp4

 

من جانبه، حذر قائد الحرس الثوري الايراني السبت من ان اي ضربة عسكرية اميركية تستهدف سوريا ستؤدي الى ردود فعل "تتجاوز" الاراضي السورية.

وقال محمد علي جعفري، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الطالبية (اسنا) "ان الاميركيين واهمون اذا اعتقدوا ان التدخل العسكري سيكون محصورا داخل الحدود السورية، لانه سيتسبب بردود فعل تتجاوز هذا البلد".
 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.