تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

الرئيس الألماني يزور رفقة نظيره الفرنسي بلدة فرنسية شهدت مجزرة نازية

4 دقائق

يقوم الرئيس الألماني يواكيم غوك رفقة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بزيارة تاريخية لبلدة "أورادور سور غلان" التي شهدت مجزرة خلال الاحتلال النازي لفرنسا أسفرت عن مقتل 642 شخصا بينهم 205 طفل. ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان عائلات الضحايا وشخصيان نجيا من المجزرة.

إعلان

يقوم الرئيس الألماني يواكيم غوك اليوم الأربعاء بزيارة تاريخية إلى بلدة "أورادور سور غلان" التي كانت مسرحا لمجزرة بشعة ارتكبها النازيون في 1944 عندما كان جيشهم يحتل فرنسا.

وهي الزيارة الأولى التي يقوم بها مسؤول كبير ألماني منذ نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945 إلى هذه البلدة وسيرافقه فيها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

تقع بلدة " أورادور سور غلان" التي يطلق كذلك عليها اسم " البلدة الشهيدة" في منطقة " ليموزان" وسط فرنسا، وهي من القرى التي عانت من ويلات الاحتلال النازي الذي قتل 642 شخصا من أبناء هذه البلدة، من بينهم 207 طفلا في حزيران/يونيو 1944.

أجواء مؤثرة

وفي ندوة صحفية، اعترف الرئيس الألماني أن الأجواء التي ستسود الزيارة ستكون بدون شك صعبة ومؤثرة للغاية. وقال: "إنها حقيقة زيارة تاريخية ولن أخفي تأثري عند لقائي عائلات الضحايا ولن أتردد، بالعكس سأقول بكل وعيي السياسي أن ألمانيا، التي أتشرف بتمثيلها، هي ألمانيا أخرى غير تلك التي تلازم ذكرياتهم".

وأضاف أنه قبل الدعوة الفرنسية بزيارة البلدة بمزيج من "التواضع والاعتراف"، مؤكدا أن هدف الزيارة هو التذكير بما ارتكبه ألمان كانوا ينتمون إلى ألمانيا أخرى من مجازر وأعمال بشعة".

من جانبه، حيا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قرار نظيره الألماني بزيارة بلدة "أوراد ور سو غلان" وقال إنها بمثابة "رمز لتاريخ وماضي مشترك، مؤكدا أنه ينبغي الاعتراف بالحقيقة والنطق بها أمام عائلات الضحايا والذين نجوا من هذه المجزرة. وأضاف هولاند "إن هذه الزيارة تحثنا اليوم على السير إلى الأمام لبناء مستقبل مشترك وأحسن، لكن دون نسيان الماضي".

تعزير الصداقة بين برلين وباريس

وفي سياق متصل، قال كلود ميلور، رئيس جمعية عائلات ضحايا بلدة "أوراد ور سو غلان" إن رغم تحفظات بعض الناجين، إلا أن غالبية سكان هذه البلدة ينظرون إلى زيارة الرئيسين بشكل إيجابي". وقال في تصريح لموقع فرانس 24: "كل شيء جاهز لاستقبال الرئيس الألماني". وقارن هذه الزيارة بالمصافحة التاريخية بين الرئيسين الفرنسي السابق فرانسوا ميتران ونظيره الألماني هلموت كول في 1984 بمنطقة "فردان" شرق فرنسا.

it
AR WB AUSCHWITZ ISRAEL BERL.wmv

وهذا، يرى الجانب الفرنسي أن زيارة يواكيم غوك فرصة جيدة لتعزيز الصداقة بين برلين وباريس وتأتي قبل الذكرى السبعين لتخلص الدول الأوروبية من النازية وقبل الذكرى المئوية لاندلاع الحرب العالمية الأولى 1914-1918.

فرانس 24 / وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.