تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق - سوريا

ريبورتاج: الموقف العراقي من الأزمة السورية ومن الضربات العسكرية المحتملة ضد دمشق

خرج رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بكلمة سريعة على غير العادة يخصصها لأول مرة للشأن الخارجي بعيدا عن شأن بلاده العراق.

إعلان

دعا نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية في كلمته  لحل سلمي للأزمة السورية بمبادرة من تسع نقاط كان أبرزها

"وقف فوري لإطلاق النار داخل الأراضي السورية"
و"دعم التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة بشأن الضربة الكيمياوية"
وتشكيل حكومة مؤقتة متفق عليها من المعارضة والنظام"

ويبدو أن احتمال شن هجوم عسكري على دمشق انسحب على الشارع العراقي الذي أبدى تخوفا من سلبيات سقوط نظام دمشق على بغداد.

وكان الجانب العراقي قد حذر من مغبة التعامل مع الأزمة السورية بطريقة عسكرية لتداعياته على العراق بوجه الخصوص

وما يربك حسابات الجانب العراقي لمرحلة ما بعد سقوط الأسد هو الإمكانية المرجحة لتدفق المقاتلين من الشطر السوري للأراضي العراقية مما قد يتسبب بإعادة إشعال فتيل الاقتتال العراقي الداخلي

تقرير : أحمد مكية من العراق

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.