تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لماذا هوجمت بلدة معلولا الأثرية في سوريا وما الذي حدث أثناء الهجوم؟

© Heretiq - Wikimedia Commons

صعق العالم بخبر مهاجمة بلدة معلولا الأثرية وحبس أنفاسه منتظرا أخبار مجزرة جديدة تعصف بالساحة السورية. تقع معلولا في منطقة القلمون على بعد 56 كلم من العاصمة السورية دمشق، وهي ذات أغلبية مسيحية ينطق أهلها بالآرامية لغة يسوع المسيح. القرية مبنية في الصخر وفيها عدة كنائس وأديرة أثرية كدير مار سركيس وباخوس ودير مار تقلا. من هاجمها وما هو وضع هذه البلدة المسيحية وأهلها اليوم؟

إعلان

أغلبية سكان معلولا ينتمون للديانة المسيحية وعدد منهم من المسلمين السنة وهم يتعايشون منذ مئات السنين وليس للقرية أية قيمة إستراتيجية أو عسكرية حقيقية، غير أنها تقع على الطريق بين دمشق وحمص. دخلتها المعارضة المسلحة إلا أنها ما لبثت أن هجرتها بسرعة وبقي سبب الهجوم كما سبب الانسحاب السريع بلا تفسير واضح.

بدأ الهجوم بضرب حاجز الجيش النظامي على مدخل البلدة. استهلت العملية العسكرية للمعارضة بهجوم انتحاري نفذه مقاتل أردني ينتمي لجبهة النصرة يعرف باسم أبو مصعب الزرقاوي، ما أدى إلى مصرع الجنود المتواجدين على الحاجز. بعد ذلك دخل مقاتلون معارضون إلى البلدة وسارعوا في تصوير الساحة وكنيسة مار جرجس لتأكيد سيطرتهم عليها، وأيضا لايصال رسالة إلى العالم تؤكد عدم تعرضهم للمسيحيين.

من المعلوم أن المعارضة المسلحة تسيطر منذ أكثر من ثمانية أشهر على ما يعرف بفندق السفير ودير مار سركيس، وأنهم توقفوا عن التقدم عند هذا الحد بعد إبرام اتفاق ضمني وغير معلن مع الجيش والأهالي يسمح لمقاتلي المعارضة بالتجول والتبضع في معلولا، لكن بدون حمل سلاحهم. وكان قد جرى في ما مضى اتفاق مماثل بين النظام والمعارضة المسلحة في مدينة الزبداني في بدايات الحراك في سوريا.

هذا ما أكده لنا عامر القلموني، مدير المركز الإعلامي السوري في القلمون، وهو من أوائل الذين نشروا صور مقاتلي المعارضة في معلولا وصور الدقائق الأولى للهجوم. عامر من المقربين من حركة أحرار الشام الإسلامية التي هاجمت حاجز جبعدين بموازاة الهجوم على حاجز معلولا والتي ساهم عدد قليل من مقاتليها بعملية الدخول إلى معلولا.

بالنسبة له "الكتائب التي دخلت القرية كانت تنتمي بمعظمها لمجموعة أحفاد الرسول وهم مقاتلون من أبناء المنطقة". عندما سألناه عن مجموعة بابا عمرو، حمص التي تمركزت أمام كنيسة مار جرجس، قال لنا أن "هؤلاء دخلوا عند انتهاء العمليات لمجرد التصوير".

يؤكد لنا عامر أن "سكان معلولا ما زالوا في منازلهم وأن أحدا لم يتعرض لهم، إلا أن حركتهم باتت خفيفة بسبب التوتر القائم". فبالنسبة له "المعارضة المسلحة جهادية كانت أم لا فهي لا تتعرض للمسيحيين لمجرد أنهم مسيحيون، فها هم سكان النبك يقيمون القداس أيام الأحد ويحتفلون بالأعياد المسيحية دون أن يتعرض لهم أحد وذلك منذ أكثر من سنة والمدينة تحت سيطرة المعارضة. كذلك بالنسبة لديرعطية ومعلولا التي كان يمكن للمقاتلين أن يسيطروا عليها في أية لحظة ولم يفعلوا".

لكنه يعود ويقول أن ما عكر الأجواء هو "انخراط عدد من الشبان المسيحيين في اللجان الشعبية الموالية للنظام، خصوصا في معرة صيدنايا، حيث كانت هذه اللجان تشارك الجيش السوري عملياته وسلاحه الثقيل. وفي الأيام الأخيرة كان حاجز معلولا قد دك المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بعدد هائل من القذائف، ما دفع بالمقاتلين للتحرك وضرب الحاجز. الخطة كانت تقضي بضرب الحاجز والانسحاب منذ البداية لكي لا يتمكن النظام من استثمار الأمر إعلاميا وأن يتهمنا باستهداف المسيحيين."

تواصلنا أيضا مع مصدر مقرب من جبهة النصرة، وأكد لنا هذا الأخير أن "المسؤول العام للجبهة أبو محمد الجولاني كان قد عمم على المقاتلين توجيهات، ذلك منذ إنشاء الجبهة، تدعو لعدم التعرض بسوء للأقليات وللذين لم ينخرطوا إلى جانب النظام منها". ثم يعود ويؤكد لنا أن عددا من القادة الميدانيين الكبار تداركوا تداعيات الدخول إلى معلولا ودعوا مقاتلي الجبهة "لعدم المساس بالمقدسات المسيحية وللانسحاب تداركا لضربات الجيش التي ستجلب الدمار وتحصد المدنيين، علما أن النظام لن يتأخر في اتهام جبهة النصرة بكل سوء".

أخيرا تمكنا من الاتصال بجوزيف [إسم مستعار]، أحد سكان معلولا المسيحيين الذين شهدوا الهجوم والمناوشات التي تلت دخول مقاتلي المعارضة. لا تختلف شهادة جوزيف عن شهادات المصادر السابقة في ما يخص تسلسل الأمور وتطورها في الأيام الأخيرة، حيث يؤكد هو أيضا "خروج مقاتلي المعارضة من البلدة وعودة الجيش السوري إلى الحاجز أمس. بالرغم من أن المناوشات ما زالت قائمة وإن بشكل متقطع".

لكن جوزيف يستغرب المنحى الذي أخذته الأمور، حيث أنه كان أحد وجهاء معلولا وكان على اتصال جيد مع "أمير الجماعة التي كانت متمركزة في فندق السفير وهو من أبناء معلولا وأولاده يرتادون إحدى مدارس البلدة المسيحية"، حتى أنه زاره "ليعزيه بوفاة أخيه منذ فترة وجيزة". لذا لم يفهم "لما هجم مقاتلو المعارضة على السكان وحاولوا دخول الحارات المسيحية، ما أدى إلى مواجهة مع الشبان المسيحيين الذين هبوا للدفاع عن أنفسهم. علما أنه لا لجان شعبية في البلدة". كما أنه لا يجد تفسيرا "للاعتداء الذي جرى على ممتلكات الناس وما لحقها من تخريب لبعض المنازل والعبث في ممتلكاتها ومقدساتها. علما أن مقاتلي المعارضة كانوا قد اختطفوا في بداية هجومهم أحد سكان القرية المسيحيين الذي يملك معملا للبلاط عند مدخل معلولا، ثم أعادوه سالما بعد ساعات".

بحسب جوزيف، فرغت معلولا من سكانها فغالبيتهم غادروا البارحة تاركين خلفهم كل ما يملكون. ثم يقول لنا أنه لو أراد مقاتلو المعارضة أن يمنعوا الأهالي من النزوح لكان باستطاعتهم ذلك من خلال القنص أو عبر إشعال المعركة من جديد.

ويضيف جوزيف أنه لم ير مقاتلو المعارضة يتعرضون للكنائس أو للأديرة، حتى صباح اليوم "حيث حطموا الصليب الذي كان مرفوعا على دير مار سركيس" في خطوة لم يفهمها، "لأنهم يسيطرون على الدير ومحيطه منذ عدة أشهر"، علما أن المعارضة المسلحة تتهم الجيش السوري بقصف الدير المذكور. يعتبر جوزيف أن ما جرى في معلولا لا يترك مكانا للنقاش أو للحوار طالما الرصاص هو سيد الموقف، ثم يضيف "صلواتنا كما صلوات شيخنا [السني] أبعدت عنا كأس الموت، إذ أنه لم يقع إلا ثلاثة جرحى من سكان القرية وحتى الآن ليس هنالك من دماء بين المسيحيين والمسلمين."

 
وسيم نصر

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.