تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من جرمانا في العاصمة السورية دمشق

تقرير خاص لموفد فرانس24 إلى العاصمة السورية دمشق وإلى مدينة جرمانا في ضواحي دمشق. تتعايش في جرمانا العديد من الأقليات وهي عرضة في شكل شبه متواصل للقصف والانفجارات والسيارات المفخخة. غالبية السكان من الطوائف الدرزية والمسيحية، علما أنه بعد ارتفاع حدّة المعارك في الغوطة الشرقية استقبلت جرمانا أعددا كبيرة من النازحين.

إعلان


هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن