تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

كيري يؤكد أن السعودية ودولا عربية أخرى تساند توجيه "رد قوي" للنظام السوري

نص : برقية
4 دقائق

صرح جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي، أنه تمكن من جمع تأييد عدة دول عربية لتوجيه ضربة ضد سوريا، منها السعودية، وامتنع عن ذكر البقية. واعتبر كيري أن هناك إجماع على أن الرئيس بشار الأسد تجاوز "خطا أحمر" باستخدام الأسلحة الكيميائية وكان ذلك خلال مؤتمر صحافي أجراه اليوم الأحد بالاشتراك مع نظيره القطري خالد العطية.

إعلان

التحالف البوليفاري لشعوب أمريكا يدين "بشدة أي عمل أو نية للتدخل عسكريا في سوريا

سي.إن.إن تنشر تسجيلات الهجوم الكيميائي التي عرضت على الكونغرس الأمريكي

اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري، الذي اجتمع الاحد في باريس مع وزراء عدد كبير من الدول العربية، وجود اجماع على ان الرئيس بشار الاسد تجاوز "خطا احمر" باستخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا.

وقال كيري ان السعودية، التي حضر وزير خارجيتها سعود الفيصل الاجتماع، وقعت على الدعوة التي اطلقتها الجمعة 12 من دول مجموعة العشرين لتوجيه "رد قوي" على استخدام الاسلحة الكيميائية، موضحا ان دولا عربية اخرى ستعلن موقفها في هذا الشأن خلال ال24 ساعة القادمة.

وقال كيري "الجميع فهموا جيدا ان القرار يجب ان يتخذ خلال ال24 ساعة المقبلة".

واضاف الوزير الاميركي "بما اننا ناقشنا هذا الامر اليوم فقد اجمعنا على ان لجؤ بشار الاسد المشين للاسلحة الكيميائية التي قتلت مئات الابرياء وبينهم اطفال يعد تجاوزا لخط احمر دولي" وذلك في تصريح للصحافيين مع وزير الخارجية القطري خالد العطية.

واعلن الوزير القطري ان بلاده تدعم اعلان الدول ال12 في مجموعة العشرين.

وقال "اذا كان المجتمع الدولي يريد بالفعل ضمان السلام والامن في العالم فلا يمكنه البقاء بلا حراك عندما يتعرض شعب اعزل للهجوم" باسلحة دمار شامل.

واضاف "ندعو دولا اخرى الى التدخل لحماية الشعب السوري مما يتعرض له" موضحا ان بلاده تدرس مع دول حليفة اخرى سبل التحرك.

وتابع كيري "ناقشنا الاجراءات التي يمكن ان يتخذها المجتمع الدولي لمنع (بشار الاسد) من تجاوز الخط الاحمر مجددا" موضحا ان النظام السوري استخدم اسلحة كيميائية 11 مرة على الاقل.

وقد اجتمع كيري الاحد مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ووزراء خارجية السعودية والامارات والبحرين وقطر ومصر والاردن والكويت والمغرب وممثل للسلطة الفلسطينية.

واكد كيري ان "انتهاء الحرب الاهلية في سوريا يتطلب حلا سياسيا فلا يوجد حل عسكري" مشددا على ان "ما تسعى اليه الولايات المتحدة مع شركاء اخرين في المجتمع الدولي هو ضمان احترام القوانين في مجال الاسلحة الكيميائية. نحن لا نريد ان نكون طرفا في النزاع".

وشكر كيري محاوريه العرب على "التزامهم بعملية السلام في الشرق الاوسط وقضايا اخرى" معلنا ان الاجتماع المقبل معهم سيكون في اخر تشرين الاول/اكتوبر المقبل.
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.