تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

باكستان ستفرج عن المسؤول الثاني السابق في حركة طالبان الأفغانية

أ ف ب
نص : برقية
5 دقائق

أعلن مسؤول حكومي كبير في باكستان الثلاثاء أن بلاده ستفرج قريبا عن الملا بارادار الذراع الأيمن السابق للملا عمر القائد الأعلى لحركة طالبان، والذي تطالب أفغانستان بإطلاقه منذ فترة.

إعلان

نواز شريف يبدأ مشاورات لتشكيل حكومة تحالف جديدة وتحديات بالجملة في انتظاره

طالبان باكستان تفخخ سجنا وتهرّب قرابة 230 سجينا بينهم العشرات من الإسلاميين

أعلن مسؤول حكومي كبير الثلاثاء ان السلطات الباكستانية ستفرج قريبا عن الذراع اليمنى سابقا للملا عمر القائد  الاعلى لحركة طالبان على امل تسهيل عملية السلام في افغانستان مع اقتراب انسحاب حلف شمال الاطلسي.

وتطالب الحكومة الافغانية اسلام اباد منذ فترة الافراج عن الملا بارادار الذي تسبب اعتقاله في 2010 باتهام باكستان بتخريب المبادرات لاحلال السلام في افغانستان المضطربة.

وقال سارتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء للامن القومي والشؤون الخارجية لوكالة فرانس برس "قررت باكستان مبدئيا الافراج عن الملا بارادار".

الا ان عزيز قال ان بارادار لن يتم تسليمه فورا للحكومة الافغانية.

واضاف "من المرجح ان يتم الافراج عنه هذا الشهر .. ولن يتم تسليمه الى افغانستان".

وافرجت السلطات الباكستانية العام الماضي عن 33 مسؤولا من طالبان الافغانية كانوا في سجونها ومن بينهم وزير العدل السابق لحركة طالبان نور الدين ترابي.

ويعتقد المسؤولون الافغان ان الافراج عن هؤلاء يمكن ان يشجع معتقلين سابقين على التحدث مع حكومة كابول رغم ان المراقبين يقولون انه لا يوجد دليل على ان هذه الامال تحققت.

ويعتقد ان العديد من السجناء عادوا الى القتال ضد القوات الحكومية.

ويقول محللون ان باكستان يمكن ان تسهل محادثات السلام بين طالبان وافغانستان والمساعدة في الامور اللوجستية للقيام بذلك، ولكن ليس لديها القوة لاجبار المسلحين على الجلوس الى طاولة المفاوضات رغما عنهم.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.