تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات القتلى والجرحى في هجوم على مسجد شيعي في بغداد

أ ف ب / أرشيف

أفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل وجرح العشرات في هجوم انتحاري استهدف مسجدا شيعيا في حي الكسرة شمال بغداد مساء الأربعاء.

إعلان

قتل 30 شخصا على الاقل في هجوم انتحاري استهدف مسجدا شيعيا في بغداد، ما يرفع الى 39 قتيلا حصيلة الهجمات التي شهدتها مناطق مختلفة من العراق الاربعاء، وفق ما افادت مصادر امنية وطبية.

وقام منفذ الهجوم الانتحاري الذي اوقع ايضا اكثر من 50 جريحا، بتفجير شحنته الناسفة عند مدخل جامع التميمي في حي الكسرة المختلط في شمال بغداد بعد صلاة العشاء. كما رصد الجمع انتحاريا ثانيا وقام بقتله قبل ان يفجر عبوته.

وقال ضابط في الشرطة طلب عدم كشف اسمه "بعدما فجر الانتحاري الاول نفسه، قامت الجموع بقتل ثان كان يحاول دخول المسجد. ثم قاموا باحراق جثته".

ونهاية اب/اغسطس، خلال موجة هجمات بالسيارات المفخخة في العاصمة، ضبطت حشود رجلا ركن سيارة مفخخة فهاجموه بالسكاكين وعلقوا جثته ثم احرقوها.

ويشهد العراق منذ مطلع العام هجمات شبه يومية هي الاعنف منذ العام 2008، مع سقوط اكثر من اربعة الاف قتيل منذ مطلع 2013 بحسب تعداد اجرته وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر طبية وامنية.

وفي وقت سابق الاربعاء، قتل تسعة اشخاص على الاقل في هجمات اخرى خصوصا في شمال البلاد.

ففي محافظة نينوى، قتل اربعة اشخاص في هجمات متعددة، احدهم مدير مدرسة قتل داخل منزله، وموظف رسمي قتل بانفجار قنبلة موضوعة في سيارته، اضافة الى مقتل جندي ومدني.

كما قتل شخص اخر في انفجار قنبلة موضوعة في سيارته في بغداد.

وقرب كركوك في شمال العاصمة، قتل رجلان يستقلان دراجة نارية عاملا في احدى الورش، فيما قتل مسلحون مساعد مدير الامن الوطني في كركوك المقدم آيدن موسى البياتي في منزله، وفق ما افادت مصادر امنية وطبية.

كما قتل امام مسجد سني برصاص مسلح يستقل دراجة نارية في البصرة جنوب البلاد، في حين قتل رجل بقنبلة في المدائن جنوب العاصمة، وفق مصادر طبية وامنية.

وفي السليمانية في اقليم كردستان شمال العراق، قتلت امرأة مساء الثلاثاء خلال تجمع انتخابي في مركز للانتخابات تابع لحركة التغيير، في محلة تومي ملك في شمال المدينة.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن