تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأزمة السياسية في تونس

المركزية النقابية بتونس تتهم حركة النهضة بالمراوغة

أرشيف
نص : برقية
|
4 دقائق

اتهم حسين العباسي، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حركة النهضة الإسلامية الحاكمة بالمراوغة والتحايل لإفشال وساطة تقوم بها مع ثلاث منظمات أهلية منذ شهرين لحل الأزمة في البلاد.

إعلان

وزير داخلية تونس يعترف بتلقي تحذيرات أمنية خارجية قبل اغتيال البراهمي

اتهمت النقابة المركزية القوية في تونس السبت، حركة النهضة الاسلامية الحاكمة باتباع "المراوغات والحيل السياسية" لإفشال وساطة تقوم بها مع ثلاث منظمات اهلية أخرى منذ نحو شهرين، لحل الازمة السياسية التي اندلعت إثر اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 تموز/يوليو الماضي.

وأفاد حسين العباسي الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) في مؤتمر صحفي ان النهضة اتبعت "المراوغات والحيل السياسية" و"المماطلة لربح الوقت وتمييع الحوار (المفاوضات) وعدم الوصول الى نتائج".

والجمعة أعلنت حركة النهضة في بيان "قبول" خارطة طريق اقترحتها المركزية النقابية لحل الازمة.

it
ar/ptw/2013/09/21/WB_AR_NW_SOT_TUNISIE_3_NW488533-A-01-20130921.mp4

وتنص خارطة الطريق بالخصوص على حل الحكومة الحالية التي يرأسها علي العريض القيادي في حركة النهضة الاسلامية، وتعويضها بحكومة كفاءات غير حزبية.

وقال حسين العباسي "لا يمكن ان نقبل قبول (حركة النهضة بخارطة الطريق) لأنها لم تجب بدقة عن نصف ما ورد في خارطة الطريق".

وأضاف "نعتبر البيان (الذي اصدرته حركة النهضة الجمعة) غامضا وفيه مناورة وتأويلات وقراءات متعددة، وليس هناك أفضل من الوضوح".

ولفت الى ان المعارضة العلمانية قبلت بخارطة الطريق.

وفي 17 أيلول/سبتمبر أعلنت المركزية النقابية، ومنظمة أرباب العمل (أوتيكا)، وعمادة المحامين، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، خارطة طريق لإخراج البلاد من ازمة سياسية غير مسبوقة منذ وصول الاسلاميين الى الحكم نهاية 2011.

it
ar/ptw/2013/07/25/WB_AR_NW_SOT_BRAHMI_LAST_DECLARATION_NW406690-A-01-20130725.mp4

وتتولى المنظمات الاربع، بحسب خارطة الطريق، تنظيم "جلسة أولى للحوار الوطني.. يحضرها الرؤساء الثلاثة (الجمهورية والحكومة والمجلس التاسيسي) ومسؤولو الأحزاب السياسية الممثلة في المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان)، ويتمّ خلالها الإعلان عــن القبول بتشكيل حكومة كفاءات ترأسها شخصية وطنية مستقلة، لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة، وتحلُّ محلّ الحكومة الحالية التي تتعهد بتقديم استقالتها".

ويتعين وفق نص خارطة الطريق، أن "تقدم الحكومة الحالية استقالتها وجوبا في أجل أقصاه ثلاثة أسابيع من تاريخ الجلسة الأولى للحوار الوطني" وأن تعطى الحكومة الجديد "الصلاحيات الكاملة لتسيير البلاد".

ولا يمكن ،وفق النص نفسه، توجيه لائحة لوم الى الحكومة الجديدة إلا من "نصف أعضاء" البرلمان. كما لا يمكن سحب الثقة منها إلا من "ثلثي أعضائه (البرلمان) على الأقل".

والجمعة اعلنت حركة النهضة "قبول مبادرة الرباعية" وطالبت "بالتسريع في انطلاق حوار وطني جاد (مع المعارضة العلمانية) يمكّن البلاد من الخروج من الأزمة السياسية".

وكانت الحركة اعلنت الثلاثاء ان لديها "تحفظات على عدد من النقاط" الواردة في خارطة الطريق.

ولفت حسين العباسي إلى أنه "لا يمكن الذهاب الى حوار وطني إذا كان الحزب الحاكم غير معترف بنصف خارطة الطريق".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.