تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا - الانتخابات التشريعية

ميركل تتطلع للفوز بولاية ثالثة على رأس أول اقتصاد أوروبي

نص : برقية
|
5 دقائق

يدلي نحو 62 مليون ناخبا بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي تشهدها ألمانيا اليوم الأحد، وتتطلع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للفوز من خلالها بولاية ثالثة من أربع سنوات على رأس أول اقتصاد أوروبي.

إعلان

 أنغيلا ميركل في طريقها للفوز بولاية ثالثة كمستشارة ألمانيا

يصوت الالمان اليوم الاحد في انتخابات تشريعية يتوقع ان تفوز بها المستشارة انغيلا ميركل بولاية جديدة لكنها قد تضطر الى الحكم مع خصومها في الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وكتبت صحيفة سودوتشي تسايتونغ الكبرى السبت "نادرا في تاريخ جمهورية المانيا الفدرالية ما تكون فيه نتيجة الانتخابات التشريعية منكشفة مثل هذه المرة".

فاستطلاعات الرأي الاخيرة التي نشرت الجمعة والسبت اكدت ما يتردد منذ اشهر وهو ان المستشارة المحافظة الشخصية المفضلة لدى الالمان لاسيما لادارتها ازمة اليورو، ستفوز بولاية ثالثة من اربع سنوات على رأس اول اقتصاد اوروبي في اعقاب حملة تمحورت كليا حول شخصها. فانغيلا ميركل (59 عاما) ستكون فعلا "اقوى سيدة في العالم" كما صنفتها مجلة فوربس لسبع مرات. فاي من نظرائها في اسبانيا وفرنسا وايطاليا او في المملكة المتحدة لم يعد انتخابه منذ بدء الازمة المالية.

لكن قد يعاقب الناخبون الالمان المقدر عددهم بنحو 62 مليونا حكومتها المنتهية ولايتها بالحاق هزيمة بحلفاء ميركل الليبراليين ما سيمنعها من مواصلة ائتلافها.

وقد تضطر المستشارة ان خرجت مضعفة للحكم مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة خصمها بير شتاينبروك كما فعلت اثناء ولايتها الاولى (2005-2009).

وقد يكون لدى المحافظين ايضا امكانية السعي الى تشكيل تحالف مع الخضر لكنه امر غير مرجح كثيرا.

ويتوقع بعض المحللين ان يدخل الى البرلمان حزب جديد معارض لليورو باسم "بديل لالمانيا" ما من شأنه ان يرسل اشارة مقلقة لتصاعد النزعة الشعبوية في بلد ضاق ذرعا من خطط انقاذ بلدان جنوب اوروبا.

واشار اخر استطلاع لمعهد امنيد ينشر الاحد في صحيفة بيلد ام سونتاغ الى حصول المحافظين (الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي) بزعامة انغيلا ميركل (على 39% من نوايا التصويت والحزب الليبرالي على 6%، اي ما مجموعه 45% من الاصوات وهذا لا يضمن لهم الغالبية.

اما الاشتراكيون الديمقراطيون فحصلوا على 26% من نوايا التصويت وحلفاؤهم التقليديون الخضر على 9% لذلك لا امل لديهم ايضا في التمكن من تشكيل ائتلاف.

وهم يرفضون التحالف مع اليسار الراديكالي دي لينكه الذي نال 9% فيما لا يستبعد ان يتمكن هذا الثلاثي من الحصول على غالبية.

اما نصيب المعارضين لليورو في حزب "بديل لالمانيا" فلم يتجاوز 4% وهو رقم قريب جدا من عتبة ال5% الضرورية للدخول الى البوندستاغ (مجلس النواب في البرلمان). لكن الاستطلاعات لا تستبعد نتيجة افضل بفضل الصوت المعارض.

وفي هذا السياق علق رئيس امنيد كلاوس بيتر شوبنر بقوله "ان حالة الترقب ستستمر حتى النهاية".

وقد ركزت ميركل التي تحكم البلاد الاكثر اكتظاظا في اوروبا وتلقب توددا ب"الام" داخل حزبها، حملتها الانتخابية على شعبيتها الشخصية وحصيلة ادائها وتفخر بانها "الافضل منذ اعادة توحيد البلاد" في 1990.

وقالت "تعلمون من انا، انكم تعرفوني ، فقد نجحنا معا في ان نجعل في 2013 عددا كبيرا من الناس في وضع افضل من 2009"، مشيرة الى انخفاض معدل البطالة في المانيا الى 6,8%.

الا ان منافسها الرئيسي بير شتاينبروك هاجم حصيلته الاجتماعية. وتعد المانيا من البلدان الاوروبية التي تسجل ادنى الاجور.

فهذا الخبير الاقتصادي (66 عاما) المعروف بانه خطيب بارع يتسم بحس فكاهي لاذع غير ان ما يبقى عالقا في الاذهان عنه هو الهفوات التي ارتكبها خلال حملته الانتخابية. واول صورة تتبادر الى الاذهان عن شتاينبروك (66 عاما) هي صورة مرشح يرفع اصبعه الأوسط في اشارة بذيئة على غلاف احدى المجلات قبل اسبوع من موعد الانتخابات.

وهذه الصورة تكلل سلسلة هفوات وجدالات منعت وزير المالية السابق في حكومة ميركل (2005-2009) من ابراز برنامج حزبه الذي يعتبر الاكثر يسارا منذ فترة طويلة.

فقد تعهد بتحديد حد ادنى للاجر معمم هو 8,50 يورو في الساعة اعتبارا من شباط/فبراير 2014. وقال السبت خلال اخر تجمع انتخابي له في فرنكفورت "ان ذلك بين ايديكم. رجاء اذهبوا للتصويت. نحن الحزب الذي سيصحح الانحرافات الاجتماعية".

وستفتح مراكز التصويت عند الساعة 6,00 بتوقيت غرينتش فيما ينتظر صدور اولى تقديرات محطات التلفزة فور اغلاقها في الساعة 16,00 ت غ

 أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.