تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط 91 قتيلا في العراق 73 منهم في تفجيرين استهدفا مجلس عزاء في مدينة الصدر

أرشيف

قتل 91 شخصا في تفجيرات متفرقة في العراق، استهدف اثنان منهم مجلس عزاء في حي الصدر ذي الأغلبية الشيعية. واستهدف تفجير انتحاري آخر منزل نائب مسيحي في مدينة كركوك شمال العراق.

إعلان

اصيب 47 شخصا على الاقل في تفجير انتحاري استهدف منزل النائب المسيحي عماد يوحنا في مدينة كركوك المتنازع عليها (255 كلم شمال بغداد)، بحسب ما افاد مصدر امني.

وقال ضابط برتبة عميد ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه قرب منزل النائب عماد يوحنا في رحيم اوة شمال المدينة، ما اسفر عن تدمير منزله وعدد من الدور المجاورة".

بدوره، قال مدير صحة كركوك صباح محمد امين ان "التفجير اسفر عن اصابة 47 شخصا بينهم اربعة بحالة خطيرة جدا".

واصيب ثلاثة من اولاد النائب بجروح نقلوا على اثراها الى المستشفى بحسب مصادر امنية واخرى طبية.

وكانت حصيلة سابقة الى اشارت الى اصابة 19 شخصا.

ورحيم اوة ذات غالبية كردية وتعد من المناطق الامنة نسبيا.

وشاهد مصور فرانس برس في كركوك النائب حنا وهو يرتدي جلبية مضرجة بالدماء.

وبحسب المراسل فان منزل النائب وعدد من سياراته اصيب باضرار مادية جسيمة، بالاضافة الى مبنى مديرية التربية المجاور لمنزل النائب.

ويمثل النائب يوحنا الكوتا في مجلس النواب للمكون المسيحي في مدينة كركوك التي يقطنها خليط من العرب والاكراد المسلمين والمسيحيين.

تفجيرات حي الصدر

ارتفعت حصيلة اعمال العنف الدامية في العراق السبت الى 91 قتيلا بينهم 73 في التفجيرين اللذين استهدفا مجلس عزاء في مدينة الصدر شرق بغداد، بحسب مصادر امنية وطبية.

واوضحت هذه المصادر ان "حصيلة التفجيرات التي ضربت مجلس عزاء في مدينة الصدر مساء السبت بلغ 73 قتيلا واكثر من 202 مصابا".

وبحسب شهود فان التفجير وقع بواسطة انتحاري يقود سيارة مفخخة استهدف مدخل المجلس وانتحاري اخر فجر نفسه من الجانب الاخر للخيمة.

وكانت مصادر امنية افادت السبت بمقتل 57 بانفجار سيارتين مفخختين.

الى جانب ذلك، قتل 18 شخصا اخرين بينهم تسعة من عناصر امن بينهم اربعة قضوا في هجوم نفذه خمسة انتحاريين ضد مقر امني في محافظة صلاح الدين، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية ورسمية لفرانس برس.

وبذلك فان، امس السبت يعد ثان اعنف يوم في السنة بعد يوم دامي قتل فيه 95 قتيلا في سلسلة تفجيرات واعمال عنف.

فرانس 24+ وكالات

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.