تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تثبيت عقوبة السجن 50 عاما بحق رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلور

خلال جلسة استئناف الخميس بلاهاي الهولندية، ثبتت المحكمة الخاصة لسيراليون الحكم بالسجن 50 عاما بحق رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

إعلان

ثبتت المحكمة الخاصة لسيراليون خلال جلسة استئناف الخميس الحكم على الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور بالسجن 50 عاما بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

واعلن القاضي جورج كينغ خلال جلسة عامة في ليدشندام بضاحية لاهاي ان "غرفة الاستئناف ... تؤكد الحكم بالسجن 50 عاما".

وهذا الحكم الذي اصدرته المحكمة الخاصة لسيراليون، هو المرحلة الاخيرة من قضية مستمرة منذ اكثر من سبع سنوات ضد الرجل القوي السابق لغرب افريقيا.

وبات يتعين نقل تشارلز تايلور الى سجن في الخارج يحدده القضاة لتمضية عقوبته.

ورد القضاة معظم الحجج التي قدمها خلال الاستئناف الادعاء والدفاع، مؤكدين ان غرفة الدرجة الاولى لم ترتكب اخطاء منهجية كما يؤكد الدفاع وان عقوبة السجن 50 عاما ملائمة.

وقد دين تشارلز تايلور (65 عاما) في نيسان/ابريل 2012 بتهمة مساعدة وتشجيع حملة ترهيب استهدفت السيطرة على سيراليون من خلال تقديم اسلحة وذخائر ومساعدات لوجستية اخرى الى الجبهة الثورية الموحدة في مقابل الماس.

واكدت غرفة الاستئناف هذا الحكم.

وفي سيراليون شهدت الحرب الاهلية فظائع ارتكبها المقاتلون الذين غالبا ما كانوا تحت تاثير المخدرات، ضد المدنيين وقد ارتبطت على الدوام بصور الاطفال المبتوري الاطراف المثيرة للصدمة.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن