تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الأسد يؤكد التزام بلاده بقرار مجلس الأمن ويشيد بالتقارب الأمريكي الإيراني

نص : أ ف ب
|
6 دقائق

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلة مع قناة "راي 24" الإيطالية، التزام بلاده بقرار مجلس الأمن الذي يقضي بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية. واعتبر الأسد أن التقارب الأمريكي الإيراني من شأنه "أن يترك نتائج إيجابية" على الأزمة السورية.

إعلان

المعلم يؤكد ترشح الأسد لولاية رئاسية أخرى ويرفض أن يقرر مستقبله مؤتمر جنيف-2

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده ستلتزم بالقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي حول نزع أسلحتها الكيميائية، وذلك في مقابلة مع قناة"راي 24" الإيطالية، نقلت مقتطفات منها وكالة الإنباء السورية الرسمية "سانا".

it
ar/ptw/2013/09/15/WB_AR_NW_PKG_RENCONTRE_KERRY_NATANIAHO_NW479801-A-01-20130915.mp4

وراى الاسد امكانية ان يترك التقارب الاميركي الايراني الاخير "نتائج ايجابية" على الازمة السورية، مستبعدا اي دور لمعظم الدول الاوروبية في مؤتمر جنيف-2 المزمع عقده في منتصف تشرين الثاني/يناير سعيا لايجاد حل للازمة السورية.

وردا على سؤال عما اذا كانت سوريا "ستلتزم بقرار مجلس الامن الذي يطلب من سوريا ازالة جميع أسلحتها الكيميائية"، قال الاسد "سنلتزم بالطبع، وتاريخنا يظهر التزامنا بكل معاهدة نوقعها".

واضاف "انضممنا الى معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية قبل ظهور هذا القرار الى الوجود (...)، هذا الامر لا يتعلق بالقرار بل بارادتنا نحن. بالطبع فاننا نملك الارادة لفعل ذلك، لاننا في عام 2003 قدمنا مقترحا لمجلس الامن لتخليص منطقة الشرق الاوسط برمتها من الاسلحة الكيميائية".

واشار الى ان سوريا ستفعل ذلك "طبقا لجميع بنود المعاهدة، ليس لدينا أي تحفظ".

وعما اذا كانت بلاده ستؤمن "المساعدة والحماية" للمفتشين الدوليين الذين يفترض ان يبدأوا مهمتهم في سوريا الثلاثاء، قال "بالطبع، هذا أمر بديهي".

وعن التقارب الاميركي الايراني الذي تجلى هذا الاسبوع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، قال الاسد "أعتقد أن هذا سيكون له أثر ايجابى على ما يحدث في سوريا"، موضحا ان "ايران حليف لسوريا ونحن نثق بالايرانيين، والايرانيون كالسوريين (...) لا يثقون بالاميركيين".

واضاف "ان اقتراب الايرانيين من الاميركيين ليس مجرد تحرك ساذج، انه تحرك مدروس بعناية يستند الى تجربة الايرانيين مع الولايات المتحدة منذ الثورة الايرانية العام".

it
ar/ptw/2013/09/28/WB_AR_NW_GRAB_BARADA_NW498427-A-01-20130928.mp4

وتابع "اذا كان الاميركيون صادقين فى هذا التقارب، اعتقد ان النتائج ستكون ايجابية في ما يتعلق بمختلف القضايا وليس فقط بالازمة السورية، بل سينعكس ذلك على كل مشكلة في المنطقة".

وردا على سؤال عن دور محتمل لدول اوروبية في المفاوضات التي يفترض ان تعقد في منتصف تشرين الثاني/يناير في جنيف، قال الرئيس السوري "بصراحة، ان معظم البلدان الاوروبية اليوم ليست لها القدرة على لعب ذلك الدور، لانها لا تمتلك العوامل المختلفة التي تمكنها من النجاح ومن أن تكون كفوءة وفعالة فى لعب ذلك الدور".

واضاف ان "معظم البلدان الاوروبية تبنت الممارسة الاميركية في التعامل مع البلدان المختلفة منذ استلم (الرئيس الاميركي) جورج بوش منصبه قبل أكثر من عشر سنوات (...)"، معتبرا ان الدور "يفترض علاقات ومصداقية".

واضاف "كيف يمكن التحدث عن مصداقية أي بلد أوروبي الان عندما يتم التحدث عن المساعدات الانسانية، في حين أنهم فرضوا أسوأ حصار شهدته سوريا منذ الاستقلال"، في اشارة الى العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الاتحاد الاوروبي على سوريا منذ الاشهر الاولى للازمة بسبب قمع النظام للتحركات الاحتجاجية ضده.

وراى انه لا يمكن لعب دور "عندما لا يتوافر الاساس اللازم لذلك الدور".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.