تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات آلاف الإسرائيليين يحيون ذكرى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق إسحق رابين

أ ف ب

شارك عشرات آلاف الإسرائيليين مساء السبت في إحياء الذكرى الـ18 لاغتيال رئيس الوزراء السابق إسحق رابين. وكانت الغالبية العظمى من المشاركين من المنتسبين إلى حركات شبابية متنوعة، وقد حمل بعضهم لافتات عليها صور الراحل وأطلقوا هتافات مناهضة للعنصرية والتعصب من بينها "فلنوقف تدفيع الثمن، فلندافع عن الديمقراطية".

إعلان

حصري فرانس24: نتانياهو لهولاند "على فرنسا أن تبقى قوية، قوية جدا" في مواجهة طهران

شارك عشرات الاف الاسرائيليين مساء السبت في تل ابيب في احياء الذكرى الـ18 لاغتيال رئيس الوزراء السابق اسحق رابين، كما افاد مراسل فرانس برس.

تعتزم وزارة الداخلية الاسرائيلية ان تطلق مجددا مشروع بناء 1600 وحدة سكنية في رامات شلومو الحي الاستيطاني في القدس الشرقية المحتلة والذي كانت دانته واشنطن في 2010، كما اعلنت متحدثة باسم الوزارة الاثنين.

واوضحت المتحدثة لوكالة فرانس برس ان "لجنة وزارة الداخلية للقدس ستجتمع في غضون اسبوعين لبحث اعتراضات محتملة على برنامج (البناء) هذا الذي كانت تمت الموافقة عليه قبل اكثر من عامين". وتم تجميد هذا المشروع بعدما اثار ازمة دبلوماسية خطيرة بين الولايات المتحدة واسرائيل اثناء زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الى القدس في اذار/مارس 2010.

أ ف ب

وكانت الغالبية العظمى من المشاركين من الفتية الذين ينتمون الى حركات شبابية متنوعة المشارب والانتماءات، وقد حمل بعضهم لافتات عليها صور الراحل واطلقوا هتافات مناهضة للعنصرية والتعصب من بينها "فلنوقف تدفيع الثمن، فلندافع عن الديموقراطية".

و"تدفيع الثمن" هو الاسم الذي يطلقه ناشطون يهود متشددون على اعمال العنف التي يمارسونها بحق فلسطينيين او عرب اسرائيليين وذلك اما ردا على قرارات تصدرها حكومتهم ويعتبرونها تضر بمصالحهم ولا سيما الاستيطانية منها، واما انتقاما لاعمال يقوم بها فلسطينيون او تنسب اليهم.

وخلال احياء المناسبة القى حفيد رابين، يوناتان بن ارتزي كلمة امام الحشود توجه فيها الى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قائلا له ان "جدي اغتيل من اجل السلام وانتم تدينون لنا جميعا بالسلام".
واضاف "لديكم فرصة وحيدة للاستفادة من الوضع العالمي من اجل تحقيق السلام. هذا الامر لن يكون سهلا او يحظى بشعبية، ولكنه دوركم في انجاز المهمة وايصالنا الى السلام".

وبحسب قنوات التلفزة الاسرائيلية فان قرابة 30 الف شخص شاركوا في هذا الحفل السنوي الذي اقيم ككل عام في الساحة التي اغتيل فيها رابين في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 1995 على يد متشدد يميني اطلق ثلاث رصاصات استقرت في ظهر رئيس الوزراء الذي كان يشارك في مهرجان جماهيري في تل ابيب دعما للسلام.
وبحسب قاتل رابين فان هدفه كان اسقاط اتفاقات السلام التي وقعها في 1993 مع الفلسطينيين.
وبسبب الاختلاف بين السنتين اليهودية والميلادية فان ذكرى اغتيال رابين تصادف بحسب التقوم اليهودي الاسبوع المقبل. وسيقام حفل رسمي الثلاثاء في مقبرة جبل هرتزل بالقدس حيث هو مدفون.
 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.