تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - قطر

قطر تطرد مدير المدرسة الفرنسية في الدوحة بسبب سلوكه "المناهض للإسلام"

أ ف ب
نص : برقية
3 دقائق

أفاد الموقع الإخباري الفرنسي "ميديا بارت" أن مدير "الليسيه" الفرنسية بونابرت في الدوحة أجبر على مغادرة البلاد على عجل تاركا عائلته في قطر مطلع أيلول/سبتمبر الماضي. علما أن المدير حافظ عدناني كان قد أوقف إثر اتهامه من قبل موظفة بـ"سلوك مناهض للإسلام". إلا أن عددا من أهالي الطلاب أفادوا بأن لهذه القضية خلفيات أخرى تعود إلى خلاف نشب بين المدير والمديرة المالية.

إعلان

ماذا تخفي استثمارات قطر في الضواحي الفرنسية؟

قطر تنفي أية دوافع سياسية لنشاطاتها المالية بفرنسا

افاد الموقع الاخباري الفرنسي "ميديا بارت" السبت ان مدير الليسيه الفرنسية بونابرت في الدوحة اجبر على مغادرة قطر في مطلع ايلول/سبتمبر الماضي بعد ان هدد بالملاحقة اثر اتهامه من قبل موظفة ب"سلوك مناهض للاسلام".

وحسب الموقع، فان المدير حافظ عدناني اعتقل اثر هذه الشكوى ولم يطلق سراحه الا بعد تدخل السفارة الفرنسية في الدوحة. واجبر على العودة الى فرنسا على عجل في الثامن من ايلول/سبتمبر وترك عائلته في العاصمة القطرية.

واكدت وزارة الخارجية الفرنسية لوكالة فرانس برس عودة عدناني الى فرنسا، موضحة ان هذه العودة جاءت "كحل تسوية اثر خلاف مع موظفة"، مضيفة انه تم التوصل الى هذه التسوية التي وافق عليها الشخص المعني "لتجنب تأزيم الوضع".

وافاد موقع ميديا بارت انه سأل عددا من اهالي الطلاب عن خلفيات هذه المسألة فاوضحوا طالبين عدم ذكر اسمائهم ان الخلاف نشب بين المدير والمديرة المالية في المدرسة بعد ان اكتشف الاول ان الثانية لا تحمل الشهادات التي ادعت انها حاصلة عليها والتي تؤهلها لتبؤ هذا المركز.

وهذه المرأة هي التي قدمت شكوى ضد المدير متهمة اياه ب"سلوك مناهض للاسلام" ما ادى الى اعتقاله.

وتتبع الليسيه الفرنسية وكالة التعليم الفرنسي في الخارج المرتبطة بوزارة الخارجية.

وهو المدير الثاني لمؤسسة فرنسية الذي يجبر على ترك وظيفته في الدوحة خلال اقل من عام.

ففي نهاية العام 2012 اجبر مدير ليسيه فولتير فرانك شوانار على الاستقالة بعد ان اتهم بالتحرش الجنسي بالاطفال، الامر الذي نفاه، حسب ميديا بارت.

ونقلت وسائل اعلام فرنسية عدة ان هذه الاتهامات تعود لوجود خلاف حول البرامج اذ ان مسؤولين قطريين يعارضون محتوى بعض كتب التاريخ والعلوم الطبيعية المعتمدة في المدرسة.

وتقوم السلطات القطرية حاليا بادارة ليسيه فولتير.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند تفقد في الثاني والعشرين من حزيران/يونيو الماضي ليسيه فولتير خلال زيارته لقطر بمناسبة توسيع المدرسة.

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.