تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرلمان اليوناني يعلق مساعدة الدولة لحزب النازيين الجدد "الفجر الذهبي"

أرشيف

صادق البرلمان اليوناني بالأغلبية المطلقة على تعليق المساعدة التي تمنحها الدولة لحزب النازيين الجدد "الفجر الذهبي" الذي يواجه ستة من نوابه تهمة "تشكيل منظمة إجرامية" من ضمنهم رئيس الحزب نيكوس ميخالولياكاس الذي يخضع للحبس الاحتياطي في سجن ذي إجراءات أمنية مشددة.

إعلان

نائب من النازيين الجدد يعتدي على نائبتين يساريتين بالضرب على الهواء مباشرة

تبنى البرلمان اليوناني ليل الثلاثاء الاربعاء نصا علق بموجبه المساعدة التي تمنحها الدولة لحزب النازيين الجدد "الفجر الذهبي" الذي يواجه ستة من نوابه تهمة "تشكيل منظمة اجرامية".

وتبنى البرلمان النص باغلبية 235 صوتا من اصل 300 يتألف منهم البرلمان، اي بتصويت الائتلاف الحكومي بين اليمين والاشتراكيين وحزب المعارضة الرئيسي اليساري المتشدد "سيريزا".

ووصف نواب "الفجر الذهبي" هذا التعديل بانه "غير دستوري" وامتنعوا عن التصويت وغادروا القاعة بعد الانتهاء من المناقشة.

وينص التعديل على "تعليق اية مساعدة من قبل الدولة لاي حزب يكون زعيمه او عشر نوابه ملاحقين لتشكيلهم او مشاركتهم في منظمة اجرامية"، وهي حالة الفجر الذهبي.

ويندرج تبني هذا التعديل في اطار هجوم الحكومة على حزب الفجر الذهبي. وشنت السلطات موجة اعتقالات في صفوف ناشطي النازيين الجدد بعد قيام احد اعضاء هذا الحزب بقتل مغن مناهض للفاشية في 18 ايلول/سبتمبر.

واتهم ستة نواب من الحزب حتى الان على خلفية الجريمة، ب"تشكيل او الانتماء الى منظمة اجرامية"، اي ثلث الكتلة البرلمانية لحزب "الفجر الذهبي" البالغ عدد نوابها 18.

وثلاثة من المتهمين، وبينهم زعيم الحزب نيكوس ميخالولياكاس، هم قيد الحبس الاحتياطي في سجن يخضع لاجراءات امنية مشددة في كوريدالوس قرب اثينا.

ومنذ سنوات عدة، يتهم حزب النازية الجديدة بعدد من اعمال العنف وخصوصا ضد مهاجرين وناشطين يساريين. واثار قتل المغني بافلوس فيساس لدى خروجه من مقهى في الضاحية الغربية لاثينا، صدمة كبيرة في اليونان ما دفع بالسلطات الى التحرك للمرة الاولى ضد النازيين الجدد.

 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.