تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب يستدعي سفيره بالجزائر "للتشاور" وسط توتر دبلوماسي بين البلدين

أعلن المغرب الأربعاء استدعاء سفيره في الجزائر "للتشاور" على خلفية تصريحات أدلى بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الاثنين بشأن الصحراء الغربية وصفتها الرباط بـ"الاستفزازية والعدائية". واشتعلت حرب إعلامية بين الطرفين بعد إعلان بوتفليقة أن "بلاده لا تزال على قناعة بضرورة توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل حقوق الإنسان" في الصحراء.

إعلان

اشتعال حرب إعلامية بين الجزائر والمغرب بعد خطاب بوتفليقة حول الصحراء الغربية

اعلنت المملكة المغربية الاربعاء استدعاء سفيرها في الجزائر "للتشاور" وذلك خصوصا بسبب تصريحات في خطاب تلي الاثنين باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قمة بابوجا بشان الصحراء الغربية وصفت ب "الاستفزازية والعدائية".

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان اوردته وكالة الانباء المغربية الرسمية ان هذا القرار "يأتي عقب تواتر الاعمال الاستفزازية والعدائية للجزائر تجاه المملكة، لاسيما في ما يتعلق بالنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية".

واضافت "وعلى وجه التحديد، فإن الرسالة التي وجهها يوم 28 أكتوبر (تشرين الاول) الجاري الرئيس الجزائري لاجتماع بأبوجا، والتي اكتست طابعا عدائيا للمغرب، تعكس هذه الرغبة المقصودة في التصعيد، وتؤكد هذا المسعى الرامي إلى العرقلة والإبقاء على وضعية الجمود".

وتابعت "ان المضمون الاستفزازي المتعمد، والعبارات العدائية للغاية التي تضمنتها هذه الرسالة الصادرة، فضلا عن ذلك، عن أعلى سلطة في البلاد ، تعكس بجلاء موقف الجزائر كطرف فاعل في هذا الخلاف، وتكشف بكل وضوح استراتيجيتها الحقيقية القائمة على التوظيف السياسي للقضية النبيلة لحقوق الانسان".

وكان المغرب قد انتقد، عبر وكالة الأنباء الرسمية، دعوة الرئيس الجزائري في خطاب وجهه إلى قمة عقدت بأبوجا النيجيرية الاثنين وقراه نيابة عنه وزير العدل الطيب لوح، إلى "بلورة آلية لمتابعة ومراقبة حقوق الإنسان في إقليم الصحراء، باعتبارها ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى".

واوضح البيان انه "خلال فترة استدعاء سفير جلالة الملك للتشاور، ستواصل الممثليات الدبلوماسية والقنصلية للمملكة في الجزائر، في العمل تحت سلطة قائم بالأعمال".

وياتي التوتر بين المغرب والجزائر اللذين اغلقا الحدود البرية بينهما منذ 1994، في خضم مهمة جديدة للمبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة للصحراء كريستوفر روس بهدف اخراج هذا النزاع من المازق.

ومن المقرر ان تجري مشاورات بهذا الشان الاربعاء في مجلس الامن الدولي.

ويقترح المغرب حكما ذاتيا واسعا للصحراء الغربية تحت سيادته في حين تطالب جبهة البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

وعارض المغرب بشدة، وبنجاح، في نيسان/ابريل مشروع قرار اميركي يهدف الى توسيع مهمة البعثة الدولية للصحراء لتشمل قضايا حقوق الانسان.

غير ان العاهل المغربي الملك محمد السادس حذر في خطاب اخيرا امام البرلمان من "الافراط في التفاؤل".

وقال ان "قضية الصحراء واجهت خلال هذه السنة، تحديات كبيرة تمكنا من رفعها، بفضل قوة موقفنا، وعدالة قضيتنا. غير أنه لا ينبغي الاكتفاء بكسب هذه المعركة، والإفراط في التفاؤل".

واضاف "إن الوضع صعب، والأمور لم تحسم بعد، ومناورات خصوم وحدتنا الترابية لن تتوقف، مما قد يضع قضيتنا أمام تطورات حاسمة". وحض "الجميع، مرة أخرى، على التعبئة القوية واليقظة المستمرة".

وتابع "بدل انتظار هجومات الخصوم للرد عليها، يتعين إجبارهم على الدفاع، وذلك من خلال الأخذ بزمام الأمور، واستباق الاحداث والتفاعل الإيجابي معها".

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.