تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيري يقر بأن واشنطن "ذهبت بعيدا جدا" في بعض أنشطة التجسس

أ ف ب

اعترف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، للمرة الأولى، أن بلاده "ذهبت بعيدا جدا" في بعض أنشطة التنصت. وكانت قد اندلعت عاصفة دبلوماسية في الأيام الأخيرة، بعد الكشف عن معلومات بشأن تجسس مكثف على الاتصالات في دول أوروبية قامت به وكالة الأمن القومي الأمريكية، إضافة الى احتمال التنصت على الهاتف الجوال للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

إعلان

وكالة الأمن القومي الأمريكية تنصتت على 35 زعيما حول العالم

وكالة الأمن القومي الأمريكية تجسست على مئات الملايين من مستخدمي "غوغل" و"ياهو"

أقر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس، للمرة الاولى، بان الولايات المتحدة "ذهبت بعيدا جدا" في بعض انشطة التجسس، وذلك في غمرة السجال الدائر بين واشنطن وبعض اقرب حلفائها، ولا سيما في اوروبا حول الانشطة التجسسية لوكالة الامن القومي الاميركية.

وقال كيري خلال مؤتمر في لندن شارك فيه من واشنطن عبر الفيديو انه "في بعض الحالات، أقر لكم، كما فعل الرئيس (الأميركي باراك أوباما)، بأن بعضا من هذه التصرفات ذهب بعيدا جدا وسوف نحرص على ان لا يتكرر هذا الامر في المستقبل".

وخلال المؤتمر الذي حضره خصوصا وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ استفاض الوزير الاميركي في شرح ان ممارسات اجهزة الاستخبارات الاميركية والكمية الهائلة من المعطيات التي تجمعها هي امر لا غنى عنه في مكافحة الارهاب ومنع وقوع هجمات محتملة.

وقال كيري "اؤكد لكم انه لا يتم استغلال اشخاص أبرياء في هذه العملية، بل هناك جهود تبذل لمحاولة جمع معلومات. ونعم، في بعض الحالات، الامر ذهب بعيدا جدا بشكل غير مناسب"، في اول اقرار من الادارة الاميركية بحصول ممارسات تجسسية خاطئة بعد عشرة ايام على اندلاع السجال بين الولايات المتحدة وحلفائها.

واضاف الوزير الاميركي "ان رئيسنا مصمم على توضيح (...) واجراء عملية اعادة نظر (في هذه الممارسات) من اجل ان لا يشعر اي شخص بانه جرى خداعه".

 

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.