تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصحفية جيسلان ديبون، كفاءة مهنية وخبرة كبيرة في الشؤون الأفريقية

جيسلان ديبون (51 عاما) صحفية فرنسية "بإذاعة فرنسا الدولية" (أر أف إي) اختطفت واغتيلت بكيدال السبت 2 نوفمبر/تشرين الثاني حيث كانت تحضر ريبورتاجات عن مالي، يعرف عنها عشقها لمهنتها وشغفها بالقارة الأفريقية التي تتولى تغطيتها منذ التحاقها بالإذاعة العام 1986.

إعلان

اختطاف صحفيين فرنسيين في كيدال شمال مالي

جيسلان ديبون صحفية مخضرمة متخصصة في الشؤون الأفريقية في "إذاعة فرنسا الدولية" (أر أف إي) منذ سنوات طويلة. عملت مراسلة ومحللة سياسية، مشهود لها بالكفاءة، وعينت في سبتمبر/أيلول الماضي مستشارة لهيئة تحرير قسم أفريقيا في هذه الإذاعة التابعة "لهيئة الإعلام الفرنسي العالمي"، الذي يضم كذلك قناة فرانس24 و"إذاعة مونت كارلو الدولية".

التحقت جيسلان ديبون بفريق تحرير "إذاعة فرنسا الدولية" العام 1986، واختارت مباشرة تغطية أحداث القارة الأفريقية التي كانت تعرفها جيدا. ومن جيبوتي إلى النزاع الإثيوبي الإريتري ثم الجمهورية الديمقراطية للكونغو، حيث كرست لها أكثر من عشر سنوات من مسارها المهني، كانت تغطيات غيسلان الميدانية، وتعرضت إلى الطرد من كينشاسا بين دوري الانتخابات الرئاسية عام 2006.

صور لموفدي إذاعة فرنسا الدولية إلى مالي

سواء في ساحل العاج أو مالي، جيسلان كانت دائما تصر على أن تعطي الكلمة لجميع الأطراف. ولهذا السبب توجهت إلى شمال مالي شهر تموز/يوليو الماضي برفقة الصديق التقني كلود فيرلون لتغطية الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، في إطار برنامج خاص عن مالي كان من المقرر أن تبثه "إذاعة فرنسا الدولية" الخميس المقبل.

جيسلان ديبون كانت قدوة بالنسبة للعديد من الزملاء ولها تقدير خاص في هيئة التحرير. كانت الشخص الذي يتوجهون نحوه لأجل النصح والتفكير الجماعي لأجل تغطية الأحداث على المستوى الدولي.

فرانس 24

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.