تخطي إلى المحتوى الرئيسي

موفدا "إذاعة فرنسا الدولية" قتلا "بدم بارد" في كيدال بشمال مالي

صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأحد أن الصحافيين الفرنسيين العاملين في "إذاعة فرنسا الدولية" جيسلان ديبون وكلود فيرلون اغتيلا السبت في كيدال، شمال مالي، "بدم بارد" من قبل "مجموعات إرهابية". وأضاف: "أحدهما أصيب برصاصتين والآخر بثلاث".

إعلان

إذاعة فرنسا الدولية تحت الصدمة والقضاء يفتح تحقيقا بتهمة "الخطف والاحتجاز ثم القتل"  

اعلنت باريس ان الصحافيين الفرنسيين العاملين في اذاعة فرنسا الدولية اللذين خطفا وقتلا السبت في مالي "اغتيلا بدم بارد" برصاص "مجموعات ارهابية"، لكن الاسئلة لا تزال مطروحة بشان اسباب وملابسات عملية القتل هذه.

اختطاف ومقتل الصحفيين الفرنسيين كلود فيرلون وجيسلان ديبون في مالي

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاحد اثر اجتماع ازمة في قصر الاليزيه مع الرئيس فرنسوا هولاند ان غيزلان دوبون وكلود فيرلون "قتلا بدم بارد. احدهما اصيب برصاصتين والاخر بثلاث"، مضيفا ان الصحافيين خطفا "من قبل مجموعة صغيرة" من امام منزل مسؤول في الطوارق كانا اجريا مقابلة معه للتو.

وقال "عثر على جثتيهما على بعد 12 كلم (...) على بعد بضعة امتار من السيارة المقفلة، لا يوجد اي اثر للرصاص على السيارة".

واضاف الوزير ان "القتلة هم هؤلاء الذين نحاربهم، اي المجموعات الارهابية التي ترفض الديموقراطية وترفض الانتخابات".

وشمال مالي الذي احتله اسلاميون مسلحون على علاقة بتنظيم القاعدة في 2012، يبقى مضطربا جدا على الرغم من التدخل العسكري الدولي الذي اطلقته فرنسا في كانون الثاني/يناير ولا يزال مستمرا لمطاردة الجهاديين في المنطقة.

تصريح لماري كريستين ساراغوس رئيسة "هيئة الإعلام الفرنسي العالمي"

 وقالت وزيرة الثقافة أوريلي فليبيتي صباح الأحد على أثير الإذاعة: "إن جيسلان ديبون وكلود فيرلون ضحيا بحياتهما من أجل حرية التعبير والصحافة" مضيفة "أن الاجتماع الذي عقد اليوم مع الرئيس هولاند سيمكننا من معرفة المزيد حول هذا الحادث المؤلم".

دوليا، أصدر أعضاء مجلس الأمن في الأمم المتحدة بيانا دانوا فيه "بشدة خطف وقتل الصحفيين الفرنسيين وقدموا "تعازيهم لعائلتي الضحيتين" وكذلك للحكومة الفرنسية. وشدد البيان على أنه "بموجب القانون الدولي الإنساني فإن الصحفيين ومهنيي وسائل الإعلام والأشخاص المشاركين في بعثات مهنية خطرة في مناطق نزاع مسلح يعتبرون عموما مدنيين ويجب احترامهم وحمايتهم بهذه الصفة"، فيما طالبوا الحكومة المالية "بالتحقيق" في هذه القضية و"إحالة المتورطين أمام العدالة بسرعة".

زيارة وزير الخارجية الفرنسي "لإذاعة فرنسا الدولية" بعد اغتيال موفديها في مالي

 القضاء الفرنسي يفتح تحقيقا في الحادث

ويأتي هذا أيضا غداة فتح القضاء الفرنسي تحقيقا أوليا في حادث مقتل الموفديين الفرنسيين في كيدال. ويسود الحزن والغضب لدى موظفي وعاملي "إذاعة فرنسا الدولية" وعلى مستوى مقر "هيئة الإعلام الفرنسي العالمي" فيما ازدادت التساؤلات حول أسباب مقتل موفدي هذه الإذاعة إلى كيدال. 

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.