تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس المالي يعبر عن "حزنه العميق" ويعد بالكشف عن قتلة الصحافيين الفرنسيين

أعرب الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا في حوار خص به "إذاعة فرنسا الدولية" الإثنين عن حزنه "العميق" بعد مقتل صحفيي هذه الإذاعة في كيدال، وأكد أن كل الإمكانيات والوسائل مسخرة للكشف عن القتلة ومحاسبتهم.

إعلان

في لقاء حصري خص به " إذاعة فرنسا الدولية" أعرب الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا عن "حزنه العميق" بعد مقتل الصحافيين الفرنسيين جيسلان ديبون وكلود فيرلون، موضحا أن هذا الحادث" البشع" لا يستجيب لأي منطق أو عقل.

وأضاف أن "الصحافيين وصلا إلى مالي لنقل ما يجري في بلدنا إلى العالم وهذه ليست زيارتهما الأولى لمالي"

بان كي مون يعتبر الوضع "مقلقا جدا" في مالي-2013/11/05

وقال:" لقد ضحى الصحافيان بالغالي والنفيس ليعرف العالم المأساة التي تعاني منها مالي وكنت أتمني من أعماق قلبي أن لا تكون مالي البلد الذي يفقدان فيه حياتهما ".

قتلة الصحافيين لن ينعموا بالأمن والأمان

وأكد الرئيس المالي عزمه على ملاحقة الجناة، مشيرا أن جميع الوسائل العسكرية والاستخباراتية مجندة من أجل ذلك. وقال:" ليعلم الذين قتلوا جيسلان وكلود أنهم لن يتمتعوا بالأمن والأمان طيلة حياتهم".

وزيرة الإعلام الفرنسية تتحدث عن مقتل موفدي "إذاعة فرنسا الدولية" في مالي

ورفض الرئيس المالي توجيه أصابع الاتهام لأية جهة، مكتفيا بالقول أن المصالح الأمنية باشرت تحقيقاتها لكشف ملابسات هذا الحادث "المؤلم". " سنقوم بكل ما في وسعنا من أجل معرفة الحقيقة. لقد قلنا أننا سنوفر كل الإمكانيات اللازمة من أجل معرفة الحقيقة ولن أبخل في ذلك أبدا لأن القضية خطيرة جدا".

وحيا إبراهيم أبوبكر كيتا وصول قضاة فرنسيين إلى مالي للتحقيق في حادث اغتيال موفدي " إذاعة فرنسا الدولية" برفقة قضاة من مالي. وأنهى قوله:" نحن ننتمي إلى عائلة "إذاعة فرنسا الدولية" لقد فقدنا أخ وأخت وانأ أشعر بحزن عميق جراء هذا الفقدان".

 

فرانس24

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.