تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات الأسد مدعومة بعناصر من "حزب الله" تسيطر على بلدة السبينة جنوب دمشق

أ ف ب / أرشيف

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد مدعومة بعناصر من "حزب الله" سيطرت الخميس على بلدة السبينة الأساسية جنوب دمشق، والتي كانت تشكل خط إمداد رئيسي لمقاتلي المعارضة في جنوب العاصمة.

إعلان

معركة "مهين": معارضون يسيطرون على أجزاء من أكبر مستودعات للأسلحة في سوريا

سيطرت القوات النظامية السورية اليوم الخميس مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني، على بلدة السبينة الاساسية جنوب دمشق، والتي كانت تشكل خط امداد رئيسي لمقاتلي المعارضة في جنوب العاصمة.

في غضون ذلك، اعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية انها فتشت 22 موقعا من اصل 23 موقعا في سوريا، في حين دعت المعارضة الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي لالتزام "الحياد" في مهمته لجمع توافق حول مؤتمر جنيف 2 لحل الازمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر حزب الله اللبناني ومقاتلي لواء أبو الفضل العباس المؤلف بغالبيته من مقاتلين عراقيين شيعة سيطروا على بلدة السبينة، اثر "اشتباكات عنيفة" استمرت تسعة ايام مع مقاتلي المعارضة.

الأخضر الإبراهيمي في ختام زيارته إلى سوريا - 2013/110/01

واوضح المرصد ان البلدة المحاصرة منذ نحو عام، كانت تشكل خط امداد رئيسي لمقاتلي المعارضة المتحصنين في الاحياء الجنوبية لدمشق، والذين يشتبكون في شكل يومي مع القوات النظامية التي تحاول استعادة معاقلهم.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من بيروت ان السبينة كانت تعد "أحد المعاقل الاساسية" لمقاتلي المعارضة، وبسيطرة النظام عليها "باتت كل خطوط الامداد مقطوعة عن مقاتلي المعارضة في جنوب دمشق".

وابدى خشيته "على حياة المدنيين في السبينة"، مشيرا الى ان القوات النظامية "قد تلجأ الى اعدامهم واتهام مقاتلي المعارضة بذلك".

من جهته، اكد التلفزيون الرسمي السوري السيطرة على بلدات السبينة الكبرى والسبينة الصغرى وغزال في ريف دمشق.

وافاد مصدر امني سوري وكالة فرانس برس ان السيطرة على السبينة "مهمة جدا" لان البلدة "كانت تشكل صلة وصل بين الغوطة الشرقية والغوطة الغربية، وكانت مركز امداد للمسلحين بالسلاح والعناصر".

أحمد الجربا في مؤتمر أصدقاء سوريا في لندن

واشار الى انه "بطرد المسلحين، اغلق هذا الباب واستكمل انجاز (السيطرة) على الغوطة الغربية بالكامل تقريبا، وتضييق الخناق على الغوطة الشرقية".

ويأتي التقدم الجديد بعد اسابيع قليلة من استعادة النظام بلدات الحسينية والذيابية والبويضة جنوب العاصمة قرب طريق مطار دمشق الدولي.

وقال ناشط معارض من شرق دمشق لفرانس برس عبر الانترنت ان القوات النظامية "تحقق بلا شك تقدما على الارض، لان هذه المناطق كانت محاصرة منذ وقت طويل. هذا طبيعي".

واشار عبد الرحمن الى "خلافات بين المقاتلين"، تتيح للقوات النظامية التقدم في الفترة الماضية، علما انها استعادت كذلك الاسبوع الماضي مدينة السفيرة الاستراتيجية في ريف محافظة حلب (شمال).

وتعرضت الغوطة الشرقية والغوطة الغربية لهجوم بالاسلحة الكيميائية في 21 آب/اغسطس، اتهمت المعارضة والدول الغربية النظام بالمسؤولية عنه. وفي 14 ايلول/سبتمبر الماضي، اتفقت موسكو وواشنطن على نزع الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف العام 2014.

وتلا الخطوة صدور قرار عن مجلس الامن وبدء بعثة مشتركة من الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية مهمتها مطلع الشهر الماضي.

واليوم، اعلنت المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها انها فتشت بواسطة كاميرات موقعا من اثنين كانت تجنبتهما لاسباب امنية.

وليام هيغ في مؤتمر أصدقاء سوريا في لندن

واضافت في بيان ان "البعثة المشتركة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية والامم المتحدة فتشت 22 من 23 موقعا حتى الآن"، مشيرة الى انه "طبقا للتصريحات السورية، كان الموقع مفككا وخاليا منذ فترة طويلة ويحمل مبناه الخالي آثار اضرار كبيرة نتيجة المعارك".

واعلنت المنظمة الخميس الماضي ان كل مخزون سوريا المعلن من هذه الاسلحة وضع تحت الاختام، الا ان سبل تدميرها تبقى موضع جدل.

وفي حين تمنع المنظمة الدول من نقل مخزونها الى دول اخرى، اجاز قرار مجلس الامن 2118، وهو الاول حول النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011، للدول الاعضاء المساعدة في نقل مخزونات لتدميرها "في اسرع وقت".

ويفترض ان تعلن المنظمة قبل 15 تشرين الثاني/نوفمبر خارطة طريق لتدمير الترسانة الكيميائية.

سياسيا، طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي ب "التزام الحياد اثناء ادائه لمهامه"، وذلك غداة قوله ان المعارضة "منقسمة وليست جاهزة" للمشاركة في مؤتمر جنيف 2.

واعتبر الائتلاف المنقسم حول المؤتمر والذي يواجه ضغوطا دولية للمشاركة، ان مهمة الابراهيمي "كما يفهمها الشعب السوري، هي السعي لتحقيق تطلعاته المشروعة، ورفع المعاناة عنه، أو التزام الحيادية على أقل تقدير"، وذلك في بيان اصدره ليل الاربعاء.

واعتبر الائتلاف ان "إلقاء الابراهيمي اللوم على المعارضة" يعكس "فشله في التوصل إلى صيغة مناسبة لانعقاد جنيف 2 مع النظام".

وكان لقاء ثلاثي عقد الثلاثاء في جنيف بين الابراهيمي ومسؤولين روس واميركيين، فشل في الاتفاق على موعد للمؤتمر الذي كان يؤمل عقده نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، بمشاركة ممثلين للنظام والمعارضة.

ويشكل مستقبل الاسد نقطة خلاف جوهرية، اذ تريد المعارضة ان يكون المؤتمر مقدمة لمرحلة انتقالية وجدول زمني لنقل السلطة، في حين ترفض دمشق مجرد البحث في مصير الرئيس الاسد.

من جهة اخرى، اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان لدى بلاده "ادلة جديدة" على ان الصحافيين الفرنسيين الاربعة الذين خطفوا في سوريا، لا يزالون على قيد الحياة.

والصحافيون هم ديدييه فرنسوا وادوار الياس اللذين خطفا في السادس من حزيران/يونيو 2013، والمراسل نيكولا اينان والمصور بيار توريس اللذين خطفا في 22 من الشهر نفسه.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.