تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فابيوس: تبني القاعدة مقتل الصحافيين الفرنسيين في مالي "معقول"

أ ف ب

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن تبني تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" اغتيال موفدي إذاعة فرنسا الدولية، جيسلان ديبون وكلود فيرلون، السبت الماضي بكيدال، في شمال مالي، يبدو أمرا "معقولا".

إعلان

الرئاسة الفرنسية تؤكد أن اغتيال الصحفيين الفرنسيين "لن يبقى دون عقاب"

تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" يتبنى اغتيال صحافيي "إذاعة فرنسا الدولية"  

 صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس ان تبني القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في بيان الاربعاء قتل الصحافيين الفرنسيين اللذين كانا يعملان في اذاعة فرنسا الدولية في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر في كيدال بشمال مالي، امر "معقول".

وقال فابيوس لشبكة تلفزيون اي-تيلي "نحن نقوم بالتحقق من ذلك لكن الامر يبدو معقولا لان بيانات تبن اخرى من القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي بالطريقة نفسها" اي عن طريق وكالة صحراء ميديا.

ورأى الوزير الفرنسي ان "فرضية عطل" في السيارة التي قدمت لتفسير قتل الصحافيين بيد خاطفيهما "معقولة".

تكريم موفدي "إذاعة فرنسا الدولية" اللذين قتلا في مالي- 2013/11/06
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}

وقال ان "فرضية العطل ممكنة وما هو مؤكد ان هذه السيارة توقفت في الصحراء وفي هذه اللحظة قتل مواطنانا برشقات من الرصاص، اربع اصابت احدهما وسبع اصابت الاخر".

واضاف "لم يحصل اتصال لا مرئي ولا بواسطة النيران بين المروحيات (الفرنسية) والخاطفين"، مؤكدا مجددا تصريح المتحدث باسم هيئة اركان الجيش الفرنسي الكولونيل جيل جارون في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال فابيوس ان "الخاطفين تمت مطاردتهم لكن لم يتم القاء القبض عليهم".

 أ ف ب  

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.