تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتقادات إسرائيلية لمحادثات جنيف بين طهران والدول الكبرى وواشنطن تعتبرها "سابقة لأوانها"

أرشيف

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المجتمع الدولي من إبرام اتفاق مع طهران بشأن برنامجها النووي، مؤكدا أن إسرائيل لن تلتزم به. واعتبرت واشنطن انتقادات تل أبيب "سابقة لأوانها"، فيما قالت متحدثة باسم رئاسة الحكومة البريطانية "بلغنا مرحلة مهمة في المحادثات" الجارية في جنيف.

إعلان

وزير خارجية إيران لفرانس 24: "يمكن التوصل لاتفاق حول البرنامج النووي هذا الأسبوع"

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة من إبرام اتفاق مع طهران وذلك خلال لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي توجه لاحقا إلى جنيف.

جون كيري: "ليس هناك اتفاق حتى الآن إلا أننا نعمل على ذلك بشكل جدي"

وقال نتانياهو في لقاء على انفراد مع كيري ساده توتر شديد، إن "إسرائيل ليست ملتزمة بهذا الاتفاق وستفعل ما في وسعها للدفاع عن نفسها وللدفاع عن أمن شعبها". وأكد نتانياهو أن إسرائيل ترفض "بالكامل" التسوية المقترحة في جنيف وترى في هذه القضية "صفقة القرن بالنسبة لإيران".

واعتبرت الإدارة الأمريكية الانتقادات الإسرائيلية "سابقة لأوانها". وقال جوش إيرنست، مساعد المتحدث باسم الرئيس الاميركي باراك اوباما في لقاء صحافي، من على متن الطائرة الرئاسية، أنه حتى الآن "ليس هناك اتفاق" في مفاوضات جنيف، مضيفا ان "أي انتقاد للاتفاق سابق لأوانه".

ويشكل تخصيب اليورانيوم أهم المسائل التي تثير قلق إسرائيل ودول غربية تخشى أن يستخدم اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة للحصول على يورانيوم مخصب بنسبة 90 بالمئة يمكن استخدامه عسكريا.

ظريف: "يمكن أن تستغرق المفاوضات المزيد من الوقت"-2013/11/08

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إثر مباحثات عبر الهاتف مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند حول البرنامج النووي الإيراني، أن محادثات جنيف حول هذا البرنامج "توفر فرصة لإحراز تقدم حقيقي". وقال كاميرون، على حسابه على تويتر، "تحدثت للتو مع الرئيس هولاند بشأن إيران. نحن متفقان على أن محادثات بناءة في جنيف توفر فرصة لإحراز تقدم حقيقي".

وأكدت متحدثة باسم رئاسة الحكومة البريطانية لوكالة فرانس برس "بلغنا مرحلة مهمة في المحادثات في جنيف". ووصل وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا الجمعة إلى جنيف للمشاركة في المباحثات حول البرنامج النووي الإيراني والتأكد من أن الاتفاق المحتمل يستجيب لهواجس المجتمع الدولي.

وقطع كيري جولة في الشرق الأوسط للتوجه إلى جنيف "للمساعدة في تقليص الخلافات بين المفاوضين"، بحسب مسؤول أمريكي. واعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان "هناك تقدما لكن لا شيء نهائيا حتى الان".

وتتركز المباحثات بين الدول الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران في جنيف على مقترح لطهران التي تغيرت لهجتها منذ تولي المعتدل حسن روحاني الرئاسة الصيف الماضي. ويعتقد أن المقترح الذي لم يكشف عنه، ينص على قبول إيران تجميد قسم من برنامجها النووي في مقابل رفع بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها والتي تؤثر بشدة على اقتصادها.

وأعلنت وكالات الأنباء الروسية الجمعة، نقلا عن مصدر في الوفد الروسي، أن وزير الخارجية سيرغي لافروف يعتزم التوجه إلى جنيف السبت للمشاركة في المفاوضات. وقال المصدر "نأمل أن تتيح مشاركته في المفاوضات التوصل إلى نتائج ايجابية".

فرانس 24/وكالات 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.