تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل "ترفض تماما" الاتفاق الذي يبحث في جنيف وفرنسا تتصلب في مواقفها

صرح مسؤول إسرائيلي السبت أن إسرائيل ترفض "رفضا تاما" الاتفاق الذي يبحث في جنيف حول البرنامج النووي الإيراني، والذي يجمع إيران ومجموعة 5+1، وتقول إنها غير ملزمة به. أما إيران فتواجه تصلب فرنسا في المفاوضات الجارية وتتهم وزير خارجيتها بالدفاع عن "مواقف" إسرائيل.

إعلان

فابيوس غير متأكد من توقيع طهران اتفاقا بخصوص برنامجها النووي

قال مسؤول اسرائيلي السبت لفرانس برس ان اسرائيل "ترفض تماما" الاتفاق الذي يتم بحثه في جنيف حول البرنامج النووي الايراني بين ايران والدول العظمى.

وقال المسؤول طالبا عدم كشف اسمه "ترفض اسرائيل تماما الاتفاق الذي يبحث بين ايران والدول الكبرى وهي غير ملزمة به".

واضاف "كلما حصلت اسرائيل على مزيد من التفاصيل بشأن الاتفاق قيد البحث في جنيف يزداد قلقها من جدوى توقيع اتفاق سيء لهذه الدرجة بالنسبة الى العالم".

ورغم التقدم في مفاوضات جنيف بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) يبدو ان التوصل قريبا الى اتفاق السبت كما اعلن الجمعة، غير مؤكد بسبب اعتراضات فرنسية.

وقال المسؤول الاسرائيلي "في حال تم تطبيق هذا الاتفاق ستكون ايران ابرمت صفقة القرن والغرب اتفاقا سيئا لان ايران ستكون استفادت من تخفيف كبير للعقوبات من دون تقديم اي تنازل حقيقي في برنامجها لامتلاك السلاح النووي".

ظريف: "يمكن أن تستغرق المفاوضات المزيد من الوقت"-2013/11/08

وفي ختام لقاء الجمعة مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الاتفاق قيد البحث "اتفاق سيء للغاية".

واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي خلال لقاء منفرد مع كيري ساده التوتر ان "الدولة العبرية "لن تكون ملزمة بالاتفاق وتحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن امنها وامن شعبها"، في تلميح واضح الى ضربات عسكرية وقائية محتملة.

وتتفاوض الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وبريطانيا والصين وروسيا مع ايران حول "اتفاق انتقالي" للبرنامج النووي الايراني. وتشتبه الدول الست بان تكون ايران الخاضعة لعقوبات دولية صارمة، تسعى لامتلاك لاسلاح الذري تحت غطاء برنامج مدني وهو ما تنفيه طهران.

نواب ايرانيون ينتقدون تصلب فرنسا في جنيف

انتقد نواب ايرانيون السبت تصلب فرنسا في المفاوضات حول الملف النووي الايراني في جنيف متهمين وزير الخارجية الفرنسي بالدفاع عن "مواقف" اسرائيل التي تندد بالاتفاق الذي يجري بحثه.

وكرر فابيوس السبت انه ما زالت هناك "مسائل هامة" عالقة في المفاوضات حول الملف النووي الايراني وذلك عقب لقاء مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في جنيف.

جون كيري: "ليس هناك اتفاق حتى الآن إلا أننا نعمل على ذلك بشكل جدي"

وصرح المتحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى الايراني حسين تقوي ان "موقف ممثل فرنسا يثبت ان هذا البلد يمارس الابتزاز" في تصحريحات نقلتها وكالة فارس.

واضاف "فيما يريد الشعب الفرنسي تحسين العلاقات بين باريس وطهران، تفضل الحكومة الفرنسية مع الاسف الدفاع عن موقف النظام الصهيوني".

واعرب النائب المحافظ الاخر اسماعيل قصاري ان تعرب فرنسا "عن مواقف النظام الصهيوني، ما يثير تشاؤم ايران بخصوص المفاوضات".

ونقلت الانتقادات وسائل اعلام رسمية حضرت الى جنيف لتغطية جولة المفاوضات المتواصلة السبت.

واكدت وكالة ايرنا الايرانية الرسمية ان فابيوس "يعرقل" الاتفاق بين ايران ومجموعة 5+1.

واكد وزير الخارجية الفرنسي في تصريح لفرانس برس في باريس "نود التوصل الى اتفاق لكن مسائل هامة ما زالت عالقة تتعلق خصوصا بمفاعل اراك وبمخزون وتخصيب اليورانيوم".

وباريس التي تتبع نهجا متصلبا في المحاثات حول البرنامج النووي الايراني، لم تكف عن التشديد على هاتين المسألتين منذ استئناف المفاوضات بين طهران والقوى العظمى في جنيف.

وفي ختام لقاء الجمعة مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الاتفاق قيد البحث "اتفاق سيء للغاية".

واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي خلال لقاء منفرد مع كيري ساده التوتر ان "الدولة العبرية "لن تكون ملزمة بالاتفاق وتحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن امنها وامن شعبها"، في تلميح واضح الى ضربات عسكرية وقائية محتملة.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.