تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من عشرة آلاف قتيل بالفيليبين ودول العالم تهب لمساعدة المنكوبين

أ ف ب

تواصل المساعدات الدولية تدفقها على الفيليبين التي تعرضت لكارثة طبيعية قتل فيها أكثر من 10 آلاف شخص. وأعربت الأمم المتحدة عن تخوفها من ارتفاع حصيلة القتلى مع الوصول إلى المناطق الأكثر تضررا جراء الإعصار "هايان".

إعلان

اعربت الامم المتحدة الاثنين عن خشيتها من ان يكون اكثر من 10 الاف شخص قتلوا جراء الاعصار هايان الذي ضرب الفيليبين الجمعة، محذرة من انه يجب "توقع الاسوأ" في الحصيلة النهائية.

واوضح جون غينغ مدير العمليات في مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة ان 660 الف شخص اضطروا الى مغادرة منازلهم بسبب الاعصار. وستوجه الامم المتحدة نداء للحصول على مساعدة دولية مهمة للضحايا.

وقال غينغ ان "اماكن عدة تضيق بالجثث، تفيد التقديرات حاليا ان اكثر من عشرة الاف شخص قتلوا".

وردا على سؤال عن الحصيلة النهائية، قال غينغ "نتوقع الاسوأ. مع التمكن من الوصول الى بعض المواقع نعثر دوما على مزيد من الجثث".

واوضح الدبلوماسي ان الوصول الى تاكلوبان المدينة الاكثر تضررا جراء الاعصار يستغرق ثلاث ساعات لعبور احد عشر كلم تفصل المطار عن وسط المدينة.

واضاف ان "الاولوية لدى المسعفين ما ان نجحوا في الوصول الى هذه المناطق كانت دفن جثث الضحايا بسبب المشاكل الصحية الناتجة من ذلك"، مشددا على حاجة الناجين الى الغذاء ومياه الشفة.

وينتظر وصول مسؤولة العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس الى مانيلا لتنسيق عمليات المساعدة التي تنظمها الامم المتحدة مع المجموعات الخاصة.

وكانت الامم المتحدة رصدت 25 مليون دولار من صندوقها للمساعدات الطارئة، وستوجه اموس والحكومة الفيليبينية الاثنين نداء لجمع مساعدات تقدر بمئات ملايين الدولارات.

وخلص غينغ الى ان "حجم الدمار كبير ويستدعي تاليا تعبئة كبيرة"، مشيدا بكيفية تعامل الحكومة الفيليبينية مع هذه الكارثة.

وضرب الاعصار هايان وسط الفيليبين مع رياح عاتية بلغت سرعتها اكثر من 300 كلم في الساعة وامواج عملاقة خلفت اكثر من عشرة الاف قتيل، بحسب تقديرات غير نهائية للسلطات المحلية.
أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.