تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصحف الإيرانية تنتقد بشدة فرنسا ووزير خارجيتها في مفاوضات جنيف

أ ف ب

اتهمت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الاثنين فرنسا بأنها السبب بعرقلة المفاوضات في جنيف، وأنها "شوهت صورتها في جنيف" بسبب تصلبها، وذلك بعد توقف المفاوضات التي احتضنتها المدينة السويسرية مدة ثلاثة أيام بين القوى الغربية وإيران حول برنامج طهران النووي بسبب اعتراض فرنسا على بعض النقاط.

إعلان

فابيوس غير متأكد من توقيع طهران اتفاقا بخصوص برنامجها النووي

إسرائيل "ترفض تماما" الاتفاق الذي يبحث في جنيف وفرنسا تتصلب في مواقفها

حملت الصحف الايرانية الصادرة الاثنين بشدة على فرنسا، متهمة وزير خارجيتها لوران فابيوس بنسف المفاوضات النووية في جنيف بسبب تصلبه خلال المحادثات.

وكتبت صحيفة طهران تايمز "فرنسا شوهت صورتها في جنيف"، وذلك بعد تأكيد دبلوماسيين ان محادثات جنيف بين طهران والقوى الكبرى شهدت مراوحة على خلفية اشتراطات وضعتها باريس على صياغة اتفاق.

وعنونت صحيفة هفته صبح على صفحتها الاولى "لن ننسى يا فابيوس"، مؤكدة ان الايرانيين "هاجموا صفحة الفيسبوك" الخاصة بالوزير الفرنسي الذي شارك في المحادثات مع نظرائه في دول مجموعة 5+1.

وكتب احد مستخدمي الانترنت في رسالة بالفارسية نشرتها الصحيفة "الايرانيون لن ينسوا عدوانيتكم يا فابيوس. على ما يبدو، اضحيتم دمية بيد اسرائيل والسعودية وارضيتم المتشددين الايرانيين".

كذلك انتقد مستخدم اخر "فابيوس الذي دعم اسرائيل وترك الايرانيين يرزحون تحت وطأة عقوبات تحرمهم من الادوية والمنتجات الغذائية".

واشارت صحيفة ايران ديلي الى ان رجال اعمال ايرانيين قرروا "اعادة النظر في علاقاتهم" مع نظرائهم الفرنسيين والبحث عن "شركاء اكثر اهلا للثقة".

جون كيري: "ليس هناك اتفاق حتى الآن إلا أننا نعمل على ذلك بشكل جدي"

اما صحيفة دنياي اقتصاد الاقتصادية الواسعة الانتشار والمقربة من الحكومة فاعتبرت ان "فرنسا هي الخاسر الاكبر في مفاوضات جنيف".

واكد الخبير الاقتصادي موسى غني نزاد في الصحيفة ان "تطبيع العلاقات مع الغرب سيحصل عاجلا ام اجلا ونسف فرنسا (للمحادثات) سيضر حتما بمصالحها في اللحظة الراهنة".

من ناحيته اكد الخبير الاقتصادي مسعود نيلي المقرب ايضا من الفريق الاقتصادي للحكومة، ان فرنسا تقف حاليا "عند مفترق طرق". وقال "اذا تعذر الوصول الى اتفاق بسبب العوائق التي تضعها فرنسا، لن تسامح الاجيال المستقبلية الشعب الفرنسي ونخبه على بقائهم صامتين حيال المواقف المكلفة لقادتهم".

وفي صحيفة اعتماد الاصلاحية، انتقد محلل في احدى المقالات "الموقف غير الدبلوماسي لفرنسا"، مؤكدا انه "في حال عدم التوصل الى اتفاق، فرنسا ستكون حتما خاسرة".

ظريف: "يمكن أن تستغرق المفاوضات المزيد من الوقت"-2013/11/08

مع ذلك، تجنب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ومعاونوه الذين شاركوا في المفاوضات المكثفة التي استمرت ثلاثة ايام في جنيف، تسمية فرنسا بشكل علني.

وكتب ظريف على صفحته على فيسبوك انه "كان من الممكن التوصل الى اتفاق مع غالبية اعضاء مجموعة 5+1، لكن (...) احدى البعثات كان لديها بعض المشاكل".
 

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.