تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الائتلاف السوري المعارض يوافق على مشاركة مشروطة في مؤتمر جنيف-2

أ ف ب
نص : برقية
|
2 دَقيقةً

أعلن الائتلاف السوري المعارض صباح اليوم الاثنين في بيان مشاركته في مؤتمر جنيف 2. وقال إنه "لابد من وجود ضمان بالسماح لوكالات الإغاثة بالوصول إلى المناطق المحاصرة [في سوريا] والإفراج عن السجناء السياسيين" وأن "أي مؤتمر سياسي لابد وأن يسفر عن تحول سباسي".

إعلان

موعد مؤتمر "جنيف-2" للسلام في سوريا يمكن تحديده "خلال الأيام المقبلة" بحسب كيري

أبدى الائتلافالوطني السوري اليوم الاثنين استعداده للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 لحل الازمة السورية، شرط ان يؤدي هذا المؤتمر الى تشكيل سلطة انتقالية بصلاحيات كاملة، والا يكون لنظام الرئيس بشار الاسد دور في المرحلة الانتقالية.

وقالت الهيئة العامة للائتلاف المجتمعة منذ السبت في اسطنبول، انها "ناقشت موضوع المشاركة في جنيف 2".

اضاف البيان "بعد التداول، أقرت استعداد الائتلاف المشاركة في المؤتمر على اساس نقل السلطة الى هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات الرئاسية والعسكرية والامنية وعلى الا يكون لبشار الاسد واعوانه الملطخة ايديهم بدماء السوريين اي دور في المرحلة الانتقالية ومستقبل سوريا".

it
ar/ptw/2013/10/20/WB_AR_NW_SOT_AL_ARABI_1_NW530520-A-01-20131020.mp4

الى ذلك، اشترط الائتلاف الذي يعد ابرز مكونات المعارضة، ان "يسبق عقد المؤتمر إدخال وضمان استمرار دخول قوافل الاغاثة من الصليب الاحمر والهلال الاحمر وغيرها من الهيئات الاغاثية الى كافة المناطق المحاصرة والافراج عن المعتقلين، خصوصا النساء والاطفال".

وتعليقا على هذه الخطوة، اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان هذه المشاركة ستكون "خطوة كبيرة".

وقال خلال مؤتمر صحافي اليوم في ابو ظبي "اجرت المعارضة السورية امس تصويتا للذهاب الى جنيف. انها خطوة كبيرة".

وتسعى الولايات المتحدة وروسيا منذ ايار/مايو الماضي الى عقد هذا المؤتمر بمشاركة ممثلين للنظام السوري والمعارضة، سعيا للتوصل الى حل سياسي للازمة المستمرة منذ 31 شهرا.

وفي حين تشدد المعارضة على ضرورة رحيل النظام، ترفض دمشق مجرد البحث في مصير الرئيس الاسد الذي تنتهي ولايته في العام 2014، معتبرة ان القرار في ذلك يعود "للشعب السوري".

واشارت الهيئة العامة للائتلاف في بيانها اليوم الى انها "كلفت لجنة من اعضاء الائتلاف بإجراء المشاورات اللازمة مع قوى الثورة في الداخل والمهجر لشرح موقفها وتعزيزه حول قرارات الائتلاف".

وكان الائتلاف اعلن الاحد انه بدأ محادثات مع المجموعات المقاتلة على الارض من اجل التوصل الى موقف مشترك من المشاركة في جنيف 2.

وقال المتحدث باسم الائتلاف خالد الصالح في تصريحات صحافية امس "لدينا الان حوار وشراكة وسنعمل مع كتائب الجيش السوري الحر".

وسبق للعديد من الكتائب المقاتلة البارزة ان رفضت فكرة المشاركة في المؤتمر، معتبرة ان ذلك سيكون "خيانة للثورة السورية"، في اشارة الى الاحتجاجات التي اندلعت ضد النظام منتصف آذار/مارس 2011، وتحولت نزاعا داميا اودى بحياة اكثر من 120 الف شخص.

it
ar/ptw/2013/11/11/WB_AR_NW_PKG_REFUGIES_SYRIENS_DETENUS_HRW_NW561369-A-01-20131111.mp4

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.