تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الدولية تقضي بسيادة كمبوديا على معبد هندوسي متنازع عليه مع تايلاند

أ ف ب

أصدرت محكمة العدل الدولية صباح الاثنين حكما يقضي بأحقية كمبوديا بالسيادة على معبد برياه فيهيار الهندوسي والمتناع عليه مع تايلاند، ما قد ينذر بعودة التوتر بين البلدين. وصرح القاضي بيتر تومكا إن المحكمة بالاستناد إلى مذكرة صادرة في العام 1962، تعلن أن "كمبوديا لها السيادة على كامل الأرض المطلة على برياه فيهيار".

إعلان

حكمت محكمة العدل الدولية الاثنين بسيادة كمبوديا على منطقة مساحتها 4,6 كلم مربع في محيط معبد برياه فيهيار متنازع عليها مع تايلاند.

وصرح القاضي بيتر تومكا ان محكمة العدل الدولية بالاستناد الى مذكرة صادرة في العام 1962، تعلن ان "كمبوديا لها السيادة على كامل الارض المطلة على برياه فيهيار".

في نيسان/ابريل 2011 رفعت كمبوديا شكوى تطالب محكمة العدل الدولية بتفسير قرار صادر عام 1962 يمنحها السيادة على المعبد.

وفيما لا تعترض تايلاند على سيادة جارتها الجنوبية على المعبد فان البلدين يتنازعان على منطقة بمساحة 4,6 كلم مربع أسفل الآثار تسيطر بانكوك على مداخلها الرئيسية.

ويمكن الوصول الى المعبد بسهولة اكبر بكثير من تايلاند، فيما هو صعب جدا من كمبوديا. ولذلك كان هذا المعبد اخر منطقة تقع بين يدي الخمير الحمر في السبعينيات.

في اليومين الاخيرين تم تعزيز الامن على حدود البلدين فيما ساد الترقب لدى السكان بانتظار صدور قرار المحكمة.

وما زالت ذكرى المواجهات حول المعبد المدرج على لائحة التراث العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) والتي اسفرت عن مقتل 28 شخصا على الاقل وعشرات الاف اللاجئين عام 2011 حية في اذهان السكان.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.