تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات البورمية تفرج عن 69 سجينا سياسيا تزامنا مع زيارة كاثرين آشتون

أفرجت السلطات البورمية عن 69 معتقلا سياسيا تزامنا مع زيارة وزيرة الخارجية كاثرين آشتون لهذا البلد ولقائها الرئيس ثين سين، إلا أن السلطات لم تقدم لائحة بقائمة السجناء المفرج عنهم. وكان الرئيس قد وعد بالإفراج عن كل السجناء السياسيين بحلول نهاية العام الجاري.

إعلان

بورما: أون سان سوتشي الحائزة على نوبل للسلام من الإقامة الجبرية إلى مقاعد البرلمان

افرجت السلطات البورمية اليوم الجمعة عن عشرات الناشطين السياسيين بينما يقوم من الاتحاد الاوروبي برئاسة وزيرة الخارجية كاترين اشتون بزيارة الى هذا البلد.

وقالت الرئاسة ان الرئيس "منح عفوا ل69 سجينا سياسيا كانوا على اللائحة"، وذلك غداة لقاء بين الرئيس ثين سين واشتون.

واوضحت ادارة الرئيس الاصلاحي ان "العفو منح اعتبارا من 15 تشرين الثاني/نوفمبر".

اشتباكات في بورما بين المعارضين والجيش 8/11/2010

وكان الرئيس البورمي وعد باطلاق سراح كل السجناء بحلول نهاية السنة.

ولم تنشر اي لائحة باسماء الذين تم الافراج عنهم، لكن السلطات قالت انهم معتقلون في عدة سجون في البلاد وبينهم ثلاثة في سجن اينسين في رانغون.

واكدت الرئاسة البورمية في بيانها التزامها "العمل من اجل العفو عن كل السجناء السياسيين قبل نهاية كانون الاول/ديسمبر 2013"، بدون ان توضح عدد المعتقلين الذين ما زالوا في السجون.

وكانت السلطات البورمية افرجت مطلع تشرين الاول/اكتوبر عن 56 سجينا سياسيا قبل مشاركة الرئيس ثين سين في قمة رابطة جنوب شرق آسيا في بروناي.

وشكل اطلاق سراح المنشقين الذين اوقفوا بشكل تعسفي في عهد الحكم العسكري، محورا اساسيا في الاصلاحات التي يقوم بها النظام المدني الجديد ولقي ترحيبا من الاسرة الدولية. كما سمح برفع الجزء الاكبر من العقوبات الدولية.

وقد اطلق سراح مئات من المعتقلين السياسيين منذ تولي الرئيس ثين سين السلطة في آذار/مارس 2011.

لكن ناشطين يقولون ان السلطات ما زالت تلاحق المنشقين وان عددا كبيرا من هؤلاء ما زالوا في السجون.

وهم يتهمون الحكومة باستخدام اعلاناتها عن الافراج عن معتقلين سياسيين لتحقيق مكاسب سياسية واستمالة الاسرة الدولية.

وعدد المعتقلين السياسيين في بورما متفاوت حسب المصادر. لكن حزب الرابطة الوطنية للديموقراطية الذي تقوده المعارضة اونغ سان سو تشي صرح ان حوالى 140 ناشطا كانوا معتقلين قبل اعلان تشرين الاول/اكتوبر.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.