تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميليشيا ليبية تطلق النار على متظاهرين كانوا يطالبون سلميا بإخلاء مقرها جنوب طرابلس

قتل شخصان على الأقل وجرج آخرون عندما أطلق مسلحون من ميليشيا ليبية النار على متظاهرين كانوا يطالبونهم سلميا بإخلاء مقرهم في جنوب طرابلس حسب ما أفاد مراسل فرانس 24 في طرابلس. وجاءت هذه المظاهرات استجابة لدعوة مفتي وأئمة طرابلس ومجلس طرابلس المحلي.

إعلان

قتل شخصان على الاقل واصيب 25 بجروح الجمعة في جنوب طرابلس حين اطلق عناصر ميليشيا النار على مئات المتظاهرين الذين جاؤوا للمطالبة بمغادرة هؤلاء الثوار السابقين مقرهم كما قال الناطق باسم وزارة الصحة الليبية لوكالة فرانس برس.

وقال الناطق الذي رفض الكشف عن اسمه "لقد سلم قتيلان و25 جريحا حتى الان الى مستشفيات طرابلس" مشيرا الى ان هذه "الحصيلة غير نهائية".

اطلقت ميليشيا ليبية الجمعة النار على حشد من المتظاهرين كانوا يطالبونهم سلميا باخلاء مقرهم في جنوب طرابلس ما ادى الى اصابة اثنين منهم بجروح كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال المصدر نفسه انه حين اقترب المتظاهرون من المبنى في حي غرغور قام عناصر من ميليشيا مصراته (شرق طرابلس) باطلاق النار في الهواء اولا في محاولة لتفريقهم لكن عند اصرار المتظاهرين، اطلق المسلحون النار عليهم ما ادى الى اصابة شخصين بجروح.

وتجمع المتظاهرون في بادىء الامر في ساحة بوسط طرابلس حاملين الاعلام الوطنية والرايات البيضاء للتاكيد على الطابع السلمي للتظاهرة.

وجرى هذا التجمع بعد صلاة الجمعة حيث دعا ائمة سكان طرابلس الى التظاهر ضد الميليشيات وذلك استجابة لدعوات مماثلة من المفتي ومن مجلس طرابلس المحلي.

وتوجه المتظاهرون بعد ذلك نحو حي غرغور حيث مقر عدة ميليشيات من مصراته.

وتاتي هذه التظاهرة ردا على مواجهات مسلحة بين ميليشيات جرت الخميس الماضي في قلب طرابلس واوقعت قتيلين وثلاثين جريحا.

ويتظاهر سكان طرابلس بانتظام ضد وجود فصائل مسلحة قدمت من بلدات اخرى وشاركت في تحرير العاصمة الليبية من نظام القذافي السابق في اب/اغسطس 2011 لكنها لم تغادر العاصمة بعد ذلك.

وطالبت السلطات الانتقالية اكثر من مرة هذه الميليشيات بمغادرة العاصمة لكن بدون جدوى.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.