تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب جبهة التحرير الحاكم في الجزائر يرشح بوتفليقة لعهدة رئاسية رابعة

أعلن حزب جبهة التحرير الوطني في الجزائر اختيار عبد العزيز بوتفليقة كمرشح رسمي له للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها ربيع 2014. ولم يعلن بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999 موقفه من هذه الانتخابات، خاصة وأن ظهوره الإعلامي صار نادرا منذ إصابته بجلطة دماغية في نيسان/أبريل الماضي.

إعلان

المحلل السياسي رشيد تلمساني: "بوتفليقة هو الحاكم الفعلي في الجزائر"

اعلن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر السبت انه يرشح "رسميا" الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة في الانتخابات المقررة في نيسان/ابريل 2014.

وجاء في البيان السياسي للجنة المركزية اعلى هيئة في الحزب عقب اختتام اجتماع اغلبية اعضائها "ان اللجنة المركزية ترشح رئيس الحزب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة للرئاسيات المقبلة".

ردود الفعل بعد ترشيح بوتفليقة لعهدة رئاسية رابعة 20131116

ولم يعلن بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999 موقفه من الانتخابات الرئاسية، وهو لم يشف تماما من جلطة دماغية اصيب بها في نيسان/ ابريل الماضي وجعلته يغيب عن البلاد ثلاثة اشهر، بينما اصبحت خرجاته الاعلامية محدودة جدا.

وكان الامين العام للحزب عمار سعداني اعلن في كلمة افتتاح اجتماع اللجنة المركزية عن "الترشيح الرسمي" لبوتفليقة، معتبرا هذا الخيار "يفرض نفسه بالنظر الى حصيلة الرئيس الايجابية في جميع الميادين".

ردود الفعل بعد ترشيح بوتفليقة لعهدة رئاسية رابعة 20131116

واشار سعداني الى ان مرض الرئيس لا يمكن ان يحول دون ترشحه ما دام "الدستور يسمح لرئيس دولتنا بالترشح لولاية رابعة".

وذكر سعداني ان الرئيس الاميركي فرانكلين روزفلت "حكم اميركا وهو مصاب بالشلل لاربع ولايات"، ومات قبل ان يتم ولايته الرابعة في 1945.

كما دعت اللجنة المركزية بوتفليقة "الى تعديل الدستور في اقرب الاجال" لدعم الاصلاحات السياسية التي اعلنها في نيسان/ابريل 2011، ومنها تعديل الدستور، لتفادي اندلاع "ربيع عربي" في الجزائر على غرار ما شهدته تونس وليبيا الجارتين ومصر.

واكد سعداني ان التعديلات الدستورية "سيتم عرضها على البرلمان" للمصادقة عليها،مستبعدا بذلك اجراء استفتاء عليه.

وكان اعضاء من القيادة السابقة لحزب الاغلبية البرلمانية(208 من اصل 462 نائبا) اعلنوا انهم سيقاطعون اعمال اجتماع للجنة المركزية ومعهم 130 عضوا من اصل 340.

وقبل بداية الاجتماع اعلن الامين العام للحزب ان عدد الحاضرين في القاعة288، من بينهم وزير العدل الطيب لوح ووزير الاتصال عبد القادر مساهل ووزير العلاقات مع البرلمان محمود خوذري، بالاضافة الى وزراء سابقين.

ويعاني الحزب الذي يرأسه بوتفليقة "فخريا" من صراعات داخلية منذ عدة سنوات، ابرزها معارضة الامين العام الحالي (منذ انتخابه في 29 اب/اغسطس، من قبل عدد من القيادات واعضاء اللجنة المركزية.

وتقدم المعارضون بشكوى قضائية لدى مجلس الدولة "للطعن في انتخاب عمار سعداني امينا عاما من قبل اقلية من اغضاء اللجنة المركزية"

وبالنسبة لمعارضي سعداني فان الاعلان عن دعم ترشح بوتفليقة الذي لم يشف تماما من الجلطة الدماغية التي اصيب بها في نيسان/ابريل، يعد "سابقا لاوانه" بما ان الرئيس لم يعلن ترشحه.

أ ف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.